• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

من أوراق ِ مكة .. الجلوس أمام الكعبة ! (نعترف لنغترف) أنا هنا ياربْ

من أوراق ِ مكة .. الجلوس أمام الكعبة ! (نعترف لنغترف) أنا هنا ياربْ

  • 13-06-2024, 22:13
  • مقالات
  • 80 مشاهدة
خليل الطيار

"Today News": بغداد 
وانت تستجيب لسيل الروايات والاقوال للصالحين والائمة والتي ترغبك وتدفعك الى الجلوس أمام الكعبة والنظر اليها فتجلس بأحاسيس متنوعة..ومشاعر متشعبة  عابرة الى الغيب بتلذذ شهي …ينتظر الاجابة..وانعكاس الصورة في مرآة بيت الله

جلستُ أمام الكعبة أكلمها بعيوني ..وأرسل لها رسائلي (الدامعة) من المسافة صفر ..من حبل الوريد ..

التفتُ وعدتُ  ..لأرى..مشاهد الموج الطائف حول البيت ..فمنهم من يقرأ..ومنهم من يبكي ..ومنهم من يدعو ..وهناك من يشكو ..وآخر  يتأسف ويستغفر ..وبجانبه من يطلب بصوت خفيض..

أما ..المتلوّعُ بالحبِ
 …والمكتوي بالوجد..والراقص من الوصل..والذابل ُ من الفراق ..هنا يعلو صوته ليداوي روحه الحائرة وهي تفتش عن المقصود في زحام الاماني والرغائب…كعصفورة هائمة في نهارٍ قائض..

وهناك من يبوح أوجاعه .. ويكتب مايستلم من الكعبة على هاتفه ليبثه عبر الاثير..

وكان هناك من يرسم..

كان يرسم بلون واحد  ..بلون القلم  الذي علّم الوجود ما لايعلم بلطفٍ و سخاء..

وطار الخيال..وطارت معه الدفاتر ..وطار معها وجه أبي ..الذي نام على رملة نجفية بنعاسٍ لذيذ..بوادٍ أحبه وتمناه وقبّل جدرانه ..وشهق بأنفاسه..كما يفعل  العاشقون..تذكرته هنا ربما  برّاً ..وربما  وفاءً..وربما حباً ..انفجر وتشظى على ألاقربين من الروح..

جلس أمام الكعبة ..ينظر لها..ويشتم طيبها..ويقترب ويبتعد في دورانٍ  محسوب..

شريط من الاخبار والحوادث والنجاحات والخسائر ..وقوافل وجحافل من الذنوب والنوايا ..والوجوه التي لا تستحق العذاب ..والعيون التي لاتحترق بالنار لانها تستحي من القسوة والظلم ..

وتدحرجت دمعات  يعرف بعض أسبابها .. وبعض تعرفه النجوم  وتسترت عليه تحت أنوارها..فشكرها برمشٍ خجول..

الجلوس أمام الكعبة..يقترب من العبادة ..ويشبه التداعي.. ويحاكي الاستسلام بحضرة الجمال….(ونعترف لنغترف) كما قال المتصوفة قبل أجيال حين مروا من هنا ..ونادوا

(تخلّى وتحلّى) أيها القلب  وأسدل الستارة على رمادك القديم ..
 
التقيتُ أحدهم فقال لي..

ماغلبتني الا إمرأة ..كانت تحمل طبقاً مغطى .. فسألتها (ماذا يوجد في الطبق)..؟
فقالت ( ولم َ غطيناه إذن)؟….فأحرجتني ..ومن يومها  قررت ان(لا ابحث عن الوجه الاخر للأشياء)..ربما لا تعجب. الاخرين ..

أخر الأخبار