• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

حزب الدعوة الإسلامية يستذكر التوقيع الخالد لإعدام الطاغية صدام

حزب الدعوة الإسلامية يستذكر التوقيع الخالد لإعدام الطاغية صدام

  • 16-06-2024, 14:48
  • العراق
  • 43 مشاهدة
"Today News": بغداد 

استذكر حزب الدعوة الإسلامية ، اليوم الأحد، التوقيع الخالد لأحد قادره الشجعان لإعدام الطاغية صدام الذي بلغ اجرامه حدا لم نجد له مثلا في التاريخ. 

وقال الحزب في بيان له : 

    بسم الله الرحمن الرحيم
(وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ) القصص: 6

في يوم عيد الاضحى من كل عام يستعيد العراقيون جميعا ذكرى نهاية رأس الفساد في الأرض وقاتل العراقيين الطاغية صدام الذي بلغ اجرامه حدا لم نجد مثله في تاريخ الطغاة والجبابرة في العراق والعالم.
في مثل هذا اليوم انتقم الله من سفاح كان يتلذذ بجراح وصراخ ضحاياه، لقد قتل مئات الآلاف ولم يشبع حقده وغيضه، إذ صب العذاب على العراقيين صبا بكل انتماءاتهم ومذاهبهم وقومياتهم، فمن جرائم الاهوار وجنوب العراق والمقابر الجماعية فيها وقصف العتبات المقدسة وقتل الشيوخ والأطفال والنساء اللاجئين إليها، إلى تصفية المعارضين والضباط في المناطق الغربية، إلى حلبجة والأنفال، إلى الاعتداءات على دول الجوار ثم، زج العراق في محرقة الاحتلال وتداعياته..
يستحضر أبناء الشهداء والمعذبين هذه الذكرى وكلهم فخر ويقين بأن الدم والجرح قد انتصر على السيف، والحق على الباطل.
إن حزب الدعوة الإسلامية ليفخر أيما فخر بأن نهاية الدكتاتور الظالم والمتفرعن صدام كانت بتوقيع أحد قادته الشجعان، في وقت كانت الخطط والمؤامرات تتوالى وكادت أن تنجح في قلب الموازين وابقاء الطاغية حياً وتهريبه خارج البلاد، من أجل تدوير  عجلة القهر والاضطهاد مرة أخرى ولتدمير ما تبقى من العراق والعراقيين.. وهو ما يشير إلى أن البعث سيبقى عدوا لهذا الشعب وستظل المعركة معه مستمرة بلا هوادة للحيلولة دون تسلله مرة أخرى إلى أجهزة الدولة.
فطوبى لليد التي وقعت على ازاحة ذلك الكابوس الجهنمي من صدر الوطن الحبيب.
وهنيئا للعراقيين وهم يعيشون في بحبوحة من الحرية غير المسبوقة، وفي برهة جديدة من التاريخ.
حيث تنفس أحرار العالم الصعداء وهم يرون انهيار صنم من اصنام الشيطان والظلم الفضيع في العالم يرمى في سلة مهملات التاريخ ملتحقا بمن سبقه من الطواغيت والجبابرة.

حزب الدعوة الإسلامية
المكتب السياسي
 16 حزيران 2024
9 ذو الحجة 1445

أخر الأخبار