• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

لجس النبض .. تل أبيب تحاول ترميم جراحها ببنادق أو مسيّرات مأجورة داخل ايران

لجس النبض .. تل أبيب تحاول ترميم جراحها ببنادق أو مسيّرات مأجورة داخل ايران

  • 20-04-2024, 16:14
  • مقالات
  • 76 مشاهدة
د.رعدهادي جبارة

"Today News": متابعة 

  الأوضاع الحساسة القائمة على صعيد الشرق الأوسط بين إيران واسرا ئيل لاتحتمل مزيدا من التصعيد.
   نعم؛لم يكن هناك أي هجوم "صاروخي" اليوم الجمعة 19 نيسان- ابريل،على ايران ،لكن لا يمكن القول إن تفعيل منظومات الدفاع الجوية في أصفهان وتبريز كان عبثاً.
وعندما تم نفي الهجوم [الصاروخي]فهذا لايعني عدم وجود أي نوع من الهجوم بوسائل أخرى. فالهجوم تم جواً أو كاد،لكنه كان لجس النبض ومعرفة مدى الاستعداد لاحتواء أي هجوم بوسائل أخرى .
  وليس بالضرورة أن يكون رد الهجوم الإيراني على إسرائيل بالصواريخ؛بالصواريخ أيضا.
   لكن تل أبيب مازالت تحاول ترميم جراحها و التنفيس عن النفوس التي تغلي والقلوب التي جرحت.
  بهذاالنمط؛أرادت إسرائيل أن توصل رسالة لإيران بأننا سنتحرك بأذرعنا الداخلية وننفذ هجماتنا بأدوات بديلة تحمل الجنسيةالايرانية ربما.وهذا ما فعلته تل أبيب سابقا عبر هجوم على مصنع لصنع المسيّرات في كرج و مصنع للسلاح والذخيرة العسكرية في أصفهان (يناير 2023) ومصنع بارجين العسكري(2014) و الهجومين الدمويين على مقربة من مرقد الفريق قاسم سليماني في كرمان يوم 3 يناير 2024 الموافق ليوم 21 جمادى الثانية 1445هـ،  فضلا عن تعقب العلماء النووين و اغتيال أربعة منهم في شوارع طهران فيما نجا فريدون عباسي دواني باعجوبة. اما اغتيال مساعد وزيرالدفاع لشؤون الأبحاث د.محسن فخري زاده في 27 نوفمبر 2020،في منطقة آبسرد، فقد كان بأسلوب معقد و له تأثير وصدى كبيرين .

    الكيان المحتل أراد هذه المرة أن يغيّر من وسائله من [الضرب بالاصالة] إلى (الضرب بالوكالة) مثلما كانت تفعل طهران نفسها.

   وعندما يقول قائد الجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي إن( قواتنا كانت يقظة واسقطت طائرات مسيّرة في اصفهان)نفهم من ذلك انها وسائل جوية مهاجمة عليها بصمات اسرائيلية، وأن كانت صغيرة الحجم وحتى لو لم تُحدث ضرراً في الأرواح والمعدات فإن تواجدها في سماء القاعدة الجوية الثامنة الأهم في أصفهان في قلب إيران خطير بحد ذاته، وهذا يعني أنه ينبغي عدم الخدر بل الحذر من أي هجوم مستقبلي، فهذه القاعدة تضم طائرات F14 وهي أحدث ما حصلت عليه إيران من امريكا قبيل سقوط الشاه.
  ولا شك إن إغلاق مطار الإمام الخميني ومطار مهرآباد وبقية المطارات الواقعة في أصفهان و غرب إيران له ما يبرره، ولو لم يكن من داع لذلك لما أغلقت المطارات و توقفت الرحلات.
    وسبق ان تعرضت قواعد ومواقع نووية في فوردو و اصفهان ومنشآت جوية أو عسكرية في كرج و اهواز وطهران واصفهان و بلوشستان لهجمات على يد الخلايا النائمة بطائرات مسيّرة أو عمليات تخريبية و هجمات عناصر مسلحة محلية نجمت عنها خسائر معينة.
    وكما يقول الصديق عامر الحسون فان هناك فرقاً بين هجوم اسرائيلي مزعوم او عمل تخريبي بواسطة العملاء وهذا قائم منذ امد وسيتواصل.
و بين الحالتين فرق شاسع و لابد للعقول اللبيبة و ليس الساذجة ادراكه ، ذلك ان القول بهجوم صاروخي- مسيّر اسرائيلي مباشر على ايران يستدعي رداً ايرانياً معاكساً حسب معادلة الردع الجديدة وهذا ما لم يحصل فعلاً؛ لا على مستوى الرواية الرسمية الايرانية ولا على مستوى الرد العملياتي ؛ لا رد اسرائيلي على ايران بصورة مباشرة ابداً بل لن تجرؤ اسرائيل المتغطرسة - على الاقل في ظل الظروف الراهنة - على القيام بذلك ، لكنها ستلجأ الى الحرب القذرة ( تفجير ، تخريب ، اغتيالات ، حرب سايبيرية ) كلها دون الاعلان عن المسؤولية و بطريقة غير مباشرة عِبر وكلاء وعملاء وأُجراء لها في ايران ومن حولها .
وهل تعجز إسرائيل أن تفعل ماتريد في ايران  ببنادق للايجار بالدولار؟!!
وهذا يستدعي ضرورة التأهب والحذر المستمر من حقد ولؤم وكيد الصهاينة ،ونعتقد ان اسرائيل وكذا حليفتها امريكا المتفرعنة مستعدة لوضع جائزة ضخمة لاغتيال قيادات عسكرية ايرانية من الحرس و منها القائد اللواء حاجي زاده قائد سلاح الجو-فضاء في الحرس الثوري وغيره من القيادات النوعية لا قدر الله ، للتنفيس عن غضبها و وجعها .
 وهذه المرة ستدفع تل أبيب ثمن مغامراتها غالياً.
#باحث ودبلوماسي سابق
✏️✏️✏️✏️✏️

أخر الأخبار

مقالات

24-05-2024, 17:03 (حين تبكي الشوارع)

النائب عباس الجبوري

23-05-2024, 18:29 (مهرجان كان) التنوع ونورة السعودية وغزة

النائب عباس حسين الجبوري

19-05-2024, 19:03 مــــوســم العودةِ الى الرمال !

النائب عباس الجبوري