• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

ميدل ايست: العالم مقبل على مجاعة كبيرة بسبب السياسات الامريكية الكارثية

ميدل ايست: العالم مقبل على مجاعة كبيرة بسبب السياسات الامريكية الكارثية

  • 28-04-2022, 16:55
  • تقاير ومقابلات
  • 103 مشاهدة
"Today News": متابعة 
حذرت صحيفة ميدل ايست مونيتر البريطانية ، الخميس ، من مجاعة كبيرة اثر السياسات الامريكية “الكارثية” ونقص كبير في سلاسل التوريد طوال عامين خلال فترة الوباء والحرب الجارية بين روسيا وأوكرانيا ، مشيرة الى ان العالم سيدفع ثمن ذلك وخصوصا الدول التي تستورد كل ما تأكل

وذكر التقرير  أنه ” ووفقا لبيانات برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة فأن حوالي 890 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يفتقرون إلى استهلاك غذائي كافٍ ويعيشون على كمية غير كافية من السعرات الحرارية اللازمة. وهذا الرقم في ارتفاع مستمر ، وهو أعلى بعدة مئات الملايين من إحصائيات عام 2020″.

ونقل التقريرعن الملياردير البريطاني ديفيد فريدبيرج فإن” الإمداد الغذائي للعالم باكمله يعمل فقط في دورة مدتها 90 يومًا تتجدد باستمرار و مع استهلاك الأشخاص للمنتجات المصنوعة والمصدرة من تلك الدورة السابقة ، فإن أي تأخير أو إعاقة للدورة الحالية أو التالية يؤثر بشكل كبير على كمية المواد الغذائية والسلع التي يتم توفيرها للسكان. باختصار ، فان طعام البشر سينفذ في 90 يومًا”.

واوضح التقرير ان ” النظريات حول المساهمين في أزمة الغذاء العالمية – أو ، على الأقل ، في أمريكا الشمالية – في بعض الأحيان تكون أعمق من ذلك ، حيث يشير البعض إلى حقيقة أن الكثير من الأراضي الزراعية في الولايات المتحدة قد تم شراؤها من قبل شخصيات رئيسية مثل بيل جيتس ، وهو أكبر مالك للأراضي الزراعية في البلاد. ويخشى معارضو مثل هذا الاحتكار للأراضي الزراعية من أنه قد يؤدي إلى تقليل القدرات على إنتاج السلع والاستفادة من الثروة الحيوانية ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع سعر اللحوم بالنسبة للفرد العادي”.

وبين التقرير ان ” اربع شركات في العالم فقط تحتكر أكثر من 50 بالمائة من إمدادات البذور في العالم وبالتالي ، إمدادات الغذاء العالمية ، فيما افادت  التقارير أن السياسات والتشريعات التي تنفذها منظمة التجارة العالمية والدول الأعضاء فيها في جميع أنحاء العالم منعت المزارعين من زراعة البذور وإعادة بذرها وتبادلها ومشاركتها بحرية ، مما يجعل من السهل تحويلها إلى سلع بواسطة تلك الشركات”.

وبين التقرير أن ” ازمة الغذاء ليست نتيجة للحرب الروسية بل يمكن أن يكون الأمر أكثر من ذلك وهو نتيجة احتكارات الشركات متعددة الجنسيات ، والسياسات الامريكية الكارثية ، وتشديد الإنتاج والصادرات التي تسببت جميعًا في أن تكون الأزمة منذ سنوات او عقود في طور التكوين”.

واشار الى أن ” التأثيرات الأكثر إلحاحًا وشدة لهذه الأزمات  ستظهر في “العالم الثالث” والبلدان النامية ، حيث يكون لدى الحكومات قدرات وموارد أقل لتلقي سلع مثل

أخر الأخبار