• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

اسعار النفط.... وانين الفقراء

اسعار النفط.... وانين الفقراء

  • 26-05-2020, 16:29
  • مقالات
  • 136 مشاهدة
قاسم طاهر السوداني


لانريد الخوض باخفاقات الحكومات العراقية السابقة وفشلها في ادارة الملف الاقتصادي وعجزها عن وضع سياسات اقتصادية ناجعة تتناسب وحجم التحديات التي يمر بها العراق وخاصة على صعيد اقتصاديات القطاع النفطي الذي يعتمد عليه الاقتصاد العراقي بشكل كامل حيث كان ديدن عمل تلك الحكومات لايتعدى دور المحاسب الذي تاتيه الايرادات ثم يوزعها شهرياً على ابواب الصرف، وانما نريد الخوض بمصير البلاد وشعبه الصابر  بموظفيه وعامليه والكسبة فيه إثر الانهيار الكبير بأسعار النفط ومايترتب عليه من تعرض هذا الشعب الى كارثة معيشية لايعرف تداعياتها الا الله ونعتقد ان قرار تخفيض الرواتب جزئياً اوكلياً بالادخار او بغيره  سيتخذ حتماً اذا ما استمر انخفاض وتدهور اسعار النفط بهذا الانحدار المخيف رغم تأكيدات المسؤولين المتعددةبعدم المساس بها بأعتبارها خطوط حمراء ،لأنهم بأختصار ليس لديهم بدائل او حلول يقدمونها وسيبقى المواطن ضحية لعصف بورصة الاسواق  العالمية وسياسات الترويض والاذلال الامريكي التي تتحكم بقوى العرض والطلب في هذه الاسواق .
واذا ماسلمنا الى ماستأول اليه الامور من افلاس حكومي وان كان خارج ارادة الحكومة ، فأننا نعتقد ان عليها اتخاذ اجراءات انقاذية سريعة لحماية المواطنين والحفاظ على مستويات الدخول لديهم بشتى الوسائل والطرق حتى وان تطلب الامر التدخل  بشكل مباشر لضغط اسعار السلع والخدمات والتحكم بسياسة نقدية واقعية  بالشكل الذي يخفف العبء المالي عن المواطن ويحافظ على هامش مقبول من الدخل الحقيقي   يمكنه من العيش بيسر وكرامة ،  كما نرى ان  عليها التدخل بشكل فوري في العديد من القطاعات بالتعاون والتنسيق  مع النقابات والفعاليات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني وتشكيل لجان مختصة للعمل بشكل جاد على تخفيض اسعار السلع والخدمات بنسب متقاربة مع الاستقطاعات المحتملة التي ستطال الرواتب اجلاً ام عاجلاً ولعل اهمها قطاع الطاقة والنقل والصحة والتعليم  اذ ينبغي تخفيض اسعار الوقود والكهرباء واجور النقل العام بكافة اشكاله والادوية واجور الاطباء  واسعار العمليات الجراحية والادوية واجور  الدراسة الاهلية المتصاعدة بشكل جشع لاسيما اجور المجموعة الطبية وايجارات املاك الدولة والعقارات وتعليق استرداد مبالغ قروض المواطنين وتخفيض نسب الفوائد المترتبة عليها ، كما ندعو الى عدم اللجوء لتعظيم موارد الدولة كزيادة الوعاء الضريبي من خلال رفع الضرائب والرسوم  كبديل عن ايرادات النفط على حساب المواطن بوسائل ستعقد المشهد وتهدد مصير الفرد ووسائل عيشه الكريم  .
ومن الاهمية بمكان التأكيد على ان المواطن غير مسؤول عن اخفاقات الحكومات السابقة بإدارة الملف الاقتصادي وعدم تفعيل القطاعين العام والخاص و القطاع الصناعي والزراعي والاستثماري والقطاعات الاخرى ، وعدم المسؤولية هذه تلزم الحكومة بايجاد  الحلول بعيداً عن المساس بدخول المواطنين ورواتب الموظفين ، كما على المواطن ان يتحلى بالمسؤولية والثقافة القانونية للمطالبة بحقوقه القانونية التي كفلها الدستور وان يقوم بواجب المواطنة عند الازمات والا فستحل المجاعه وتتفشى الرشوة ويستفحل الفساد وتنتشر الجريمة وتعم الفوضى وينهار الاقتصاد وسيحترق رغيف الخبز على جمر انين الفقراء  .......
     
                       
           

أخر الأخبار