• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

الضوء الاصفر

الضوء الاصفر

  • 10-02-2020, 22:00
  • مقالات
  • 49 مشاهدة
محمد عبد الجبار الشبوط

جاء تكليف الوزير السابق محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة في ظرف سياسي بالغ التعقيد والصعوبة. ومن معالم صعوبة هذا الظرف، انهيار الثقة بين النظام السياسي القائم وبين شريحة المواطنين المتظاهرين احتجاجا على الفساد وسوء الاوضاع.
في الحالات الاعتيادية،  يعتبر رئيس الوزراء المكلف ناجحا اذا استطاعت حكومته نيل الاغلبية المطلقة لعدد اعضاء مجلس النواب حيث سوف تعطيها هذه الثقةُ الشرعيةَ التمثيلية او الدستورية.  ويبدو ان هذه الثقة مضمونة، لان التكليف، حتى وان جاء خلافا للسياق الدستوري،  ما كان له ان يحصل  لو لم يضمن رئيس الجمهورية  مسبقا امكانية الحصول عليها. فقد جاء التكليف بناء على "توافق" سياسي تم وراء الكواليس تضمن  رضا الاطراف المحلية والاقليمية والدولية المعنية بالشأن العراقي عن شخص محمد علاوي. وهذا هو رضا الخاصة.
لكن في ظرفنا الراهن، وسواء رضي رئيس الوزراء المكلف بذلك ام لم يرض، فان عليه ان يضمن رضا شريحة المواطنين المتظاهرين عنه، بغض النظر عن نسبتهم التمثيلية. فقد اصبح المتظاهرون قوة مؤثرة في القرار السياسي العراقي بعد ان تمكنوا من فرض انفسهم على الشارع.  وهذا ما اشارت اليه المرجعية الدينية في خطبة السابع  من شهر شباط الحالي حيث قالت: "أن الحكومة الجديدة التي تحل محل الحكومة المستقيلة يجب أن تكون جديرة بثقة الشعب". وهذا شرط جديد يضاف الى شرط الثقة البرلمانية، وهو يمثل رضا العامة ما يوحي بان الثقة البرلمانية لم تعد كافية لاضفاء الشرعية على الحكومة. ولعل المرجعية استحضرت في هذا الشأن كلمة الامام علي التي جاءت في كتابه الى مالك الاشتر حيث قال:  "فَإِنَّ سُخْطَ الْعَامَّةِ يُجْحِفُ بِرِضَى الْخَاصَّةِ وَإِنَّ سُخْطَ الْخَاصَّةِ يُغْتَفَرُ مَعَ رِضَى الْعَامَّةِ". ومن حق المتابع ان يسأل : ما هو المقصود بالشعب؟ وسيكون الجواب في الظروف العادية انه شريحة المواطنين الذين وصلوا السن القانوني الذي يتيح لهم الادلاء باصواتهم في الانتخابات. لكن لا يبدو ان هذا هو ما ترمي اليه المرجعية لانه يتطلب اجراء استفتاء عام، ولا  يعني موافقة البرلمان لان هذا امر مفروغ منه ولا حاجة الى  التأكيد عليه.  ويبقى عندنا رضا المتظاهرين وهذا هو الاقرب الى المقصود.
لكن المتظاهرين لم يوحدوا كلمتهم بصدد  تسمية رئيس الوزراء. ففيهم من يقول ان هذا ليس من وظيفة المتظاهرين، وبعضهم اعلن الرفض المسبق لكل مرشحي الاحزاب الحاكمة، فيما  ذهبت اطراف اخرى الى طرح اسماء معينة من بينهم النائب فائق الشيخ علي  وكاظم السهلاني. وبصورة عامة فان المعروف ان للمتظاهرين  شروط نفي للمرشح من بينها ان يكون من عراقيي الداخل وليس من عراقيي الخارج، وان لا يكون لديه جنسية اخرى (هذا الشرط دستوري)،  وان لا يكون ممن تولوا منصبا وزاريا بعد عام ٢٠٠٣، وان لا يكون  منتميا الى حزب.
واضافة الى الشرعية البرلمانية المنصوص  عليها في الدستور، والشرعية الشعبية التي وضعتها المرجعية، فان المرجعية اضافت  شرطا اخر هو شرعية الانجاز. فقد نص خطاب المرجعية  على عدد من الامور وطلبت من الحكومة الجديدة القيام بها، وهي : (١) تهدئة الأوضاع و (٢) استعادة هيبة الدولة،  و (٣) القيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة. وهذا يعني ان مصير الحكومة بعد تشكيلها سيكون مرتبطا بقدرتها على انجاز هذه الامور الثلاثة.  وليس من شك في ان المهمة الثالثة، اي اجراء الانتخابات المبكرة، هي بيت القصيد، وباب الخروج من الازمة الراهنة؛ ذلك ان الانتخابات المبكرة وتشكيل مجلس النواب الجديد  بطريقة الانتخاب الفردي سيكون هو المدخل الى استعادة  الثقة بالنظام السياسي القائم. واجراء الانتخابات المبكرة لا يمكن دستوريا الا من خلال  تطبيق المادة ٦٤ وبالتالي حل البرلمان  وتحول الحكومة الى حكومة تصريف اعمال  واجراء الانتخابات خلال ٦٠ يوما.
وهذا يعني، ان حكومة علاوي المزمعة، ستكون حكومة تصريف اعمال حكما.
وبناء على هذا التفسير، لن يكون مطلوبا من  محمد علاوي اشغال نفسه  بموضوع البرنامج الحكومي، وتفصيلاته، حيث  ستكفي النقاط الثلاث لنيل ثقة البرلمان والمتظاهرين معا، اذا تم القبول بشخصه اولا.
ورغم ان المرجعية قالت : "انها غير معنية بالتدخل أو ابداء الرأي في أي من تفاصيل الخطوات التي تتخذ في هذا المسار"، الا انني سألت صديقا مقربا من اجواء المرجعية عما اذا كانت شروطها المعلنة تعني رفضا مسبقا او قبولا مسبقا بحكومة محمد علاوي، فاجابني: "انها اعطت الضوء الاصفر". و الضوء الاصفر يسبق احد الضوئين: الاخضر للقبول والانطلاق، والاحمر للرفض والتوقف.

أخر الأخبار

مقالات

16-02-2020, 11:28 سياسيو الواتساب ... التنظير بعد الفشل

مهند حبيب السماوي

16-02-2020, 10:14 العتبة الكاظمية صرح يناطح الزمن (3-3)

د. صلاح عبد الرزاق

15-02-2020, 19:47 القيم الاخلاقية

محمد عبد الجبار الشبوط