• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

بناية المصرف العقاري القديم في القشلة تعاني الاهمال .. أبنية تراثية بغدادية ٤٧

بناية المصرف العقاري القديم في القشلة تعاني الاهمال .. أبنية تراثية بغدادية ٤٧

  • 22-04-2024, 21:39
  • مقالات
  • 80 مشاهدة
د. صلاح عبد الرزاق

"Today News": بغداد 

بناية من خمسة طوابق من الطراز الحديث لكنها متروكة ومهملة يمر بها الذاهب إلى القشلة من جهة ساحة الميدان مقابل مديرية شرطة محافظة بغداد سابقاً. لا أحد يعرف قصتها وتاريخها ومن بناها ، لكن هناك القليل من يتذكرها. للأسف لم تمتد إليها يد الرعاية والاهتمام حتى صارت مرتعاً للمتجاوزين عليه. هذا المقال يسلط الضوء عليها.

المهندس المصمم للعمارة
هذه بناية المصرف العقاري التي بنيت عام ١٩٥٧ من قبل شركة هيننك وتشيتي Hening & Chitty .
تأسست الشركة من أنتوني ميرلوت تشيتي Anthony Merlott Chitty (١٩٠٧ -١٩٧٦) الذي ولد في إيتون Eton بإنكلترا.  درس في جامعة كمبريدج وفي جمعية الهندسة المعمارية في لندن.
كان تشيتي واحدًا من ستة طلاب سابقين في جمعية الهندسة المعمارية تم تعيينهم من قبل المهندس المعماري الروسي المهاجر بيرثولد لوبيتكين Berthold Lubetkin (1901-1990) لمجموعته المعمارية تيكتون Tecton في لندن عام 1932.

في عام ١٩٣٦ قام تشيتي وتيكتون بتصميم منزل في منطقة بوغنر ريجيس Bogner Regis, في منطقة سييكس Sussex. كما قام بتصميم منزل خشبي في تشورت Churt في منطقة ساري Surrey. وقد نشرت التصاميم في مجلة الفن الديكوري Decorative Art عام ١٩٣٦ كنموذج للهندسة الحديثة.

في عام ١٩٣٧ ترك تشيتي شركة تيكتون وقام بتأسيس شركته الخاصة مع روبرت هينينك Robert Hening (١٩٠٦- ١٩٩٧).
في أواخر الثلاثينيات قامت الشركة بتصميم عدد من المطارات البلدية لشركة ويتني ستريت Whitney Straight ، منها مطار إكستر Exeter ومطار وإيبسويتش Ipswich. وقد تم إدراج الأخير المبني عام ١٩٣٨ ضمن قائمة الأبنية الرائدة عام ١٩٩٦ .

خلال الحرب العالمية الثانية (١٩٣٩-١٩٤٥) أوقفت الشركة أعمالها حيث انخرط الشريكان في الخدمة العسكرية. بعد انتهاء الحري أعيد فتح الشركة ، وتعاقدت في تصميم أبنية الإسكان والتجارة والصناعة والمدارس. ففي الفترة (١٩٤٦-١٩٥٠) بنت الشركة مجمعاً سكنياً من (١٢) عمارة ذات ستة طوابق تضم (٢٧٤) شقة في سانت بانكراس St Pancras  لتكون مساكن لعمال السكك الحديد. وفي ١٩٤٧-١٩٤٩ بنت عمارات سكنية من سبعة وعشرة طوابق في هولبورن Holborn, في لندن.

في عام ١٩٣٣ تم انتخاب تشيتي عضوًا مشاركًا في المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين Associate of the Royal Institute of British Architects (ARIBA) وزميلًا في المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين Fellow of the Royal Institute of British Architects (FRIBA) في عام ١٩٣٩. وكان رئيسًا للجمعية المعمارية President of the Architectural association في الفترة من 1950 إلى 1951. وكان رئيسًا لمجلس التعليم المعماري Chairman of the Board of Architectural Education من عام 1952 إلى عام 1954. وكان أيضًا عضوًا في مجلس إدارة كلية كوماسي كوليدج في غانا Governing Council of Kumasi College  ومهندساً ومصمماً للجامعات الجديدة في نيروبي ولوساكا في الستينيات.
تقاعد تشيتي من ممارسة الهندسة المعمارية في منتصف الستينيات وتوفي في كينغسبريدج، ديفون Kingsbridge, Devon في 21 تشرين الأول 1976.

يُنسب إلى تشيتي Chitty كونه أول مهندس معماري في الفترة "الحديثة" يستخدم "السقف أحادي الطبقة في إنجلترا" monopitched roof في أكواخه في "Bron-y-de"، Churt، عام 1935، والتي كانت مؤطرة بالخشب مع إطار "تقليدي" للمنازل الحديثة في بريطانيا  [المنازل الحديثة في بريطانيا .

أما الشريك الآخر روبرت هيننك Robert Hening فقد ولد عام ١٩٠٦ في والاسي Wallasey في عائلة لها علاقات بحرية قوية، ولكن بعد التعليم في مدرسة والاسي النحوية، كسر تقاليد الأسرة، وبسبب قبح محيطه المباشر، أصبح تلميذًا متقنًا للمهندس المعماري في ليفربول إدموند وير Liverpool architect Edmund Ware . وعلى الرغم من أنه أمضى فترة وجيزة في جامعة كوليدج لندن، إلا أنه لم يهتم بالامتحانات أو النظرية المعمارية، بل عرض بدلاً من ذلك فهمًا تقريبًا للفنون والحرف    
Arts and Crafts للهندسة المعمارية الحديثة كوسيلة للتخطيط والبناء لتحقيق أكبر فائدة وأقل صيانة للمستهلك.

في عام ١٩٣٠ عمل روبرت هينينج كمساعد شاب للمهندس المعماري أوزوالد بي ميلن Oswald P. Milne  ، وتم إرساله إلى قاعة دارتينجتون Dartington Hall في ديفون Devon, ، حيث كانت دوروثي Dorothy وليونارد إلمهيرست Leonard Elmhirst يؤسسان تجربتهما في التجديد الريفي والتعليم التقدمي. وكان ميلن Milne هو المهندس المعماري المفضل لديهم. أصر بيل كاري Bill Curry ، المدير الجديد لمدرسة دارتينجتون، على أن تصميم منزله ليس من قبل ميلن المحافظ ولكن من قبل رائد الحداثي السويسري الأمريكي ويليام ليسكازي William Lescaze. انجذب هينينج للتوجهات المعمارية الحديثة ، وبقي في أجواء دارتينجتون المتجانسة للمساعدة في بناء High Cross House ذي السقف المسطح والمطلي باللونين الأزرق والأبيض، وهي عملية طويلة ومتعرجة.

أظهرت المباني اللاحقة التي قام بها ليسكازي، والتي كان هينينج وسيطًا لا غنى عنه، المزايا العملية والاقتصادية للحداثة بالإضافة إلى جمالياتها، وكان هينينج مسؤولاً بشكل رئيسي عن هذا التطور. وما تزال رسائله وتقاريره موجودة في أرشيفات دارتينجتون ، مما يُظهر مهارته في التعامل مع الكلمات وكذلك في استخدام مواد البناء. كما هو الحال مع العديد من الحداثيين الإنجليز، أصبح مهتمًا بشكل خاص بالإمكانات الجديدة للأبنية الخشبية.

في عام 1937، دخل هينينج في شراكة مع أنتوني تشيتي، وهو عضو سابق في إيتوني في تيكتون، وهي الشراكة التي تشكلت في عام 1932 على يد بيرثولد لوبيتكين Berthold Lubetkin. كانت أعمالهم الرئيسية قبل الحرب عبارة عن مطارات بلدية بتكليف من ويتني ستريت، ابن دوروثي إلمهرست من زواجها الأول، والذي كان ماهرًا في إقناع المجالس المحلية بدفع تكاليف المطارات التي كان يديرها بعد ذلك. كانت المباني في إكستر وإيبسويتش بسيطة ولكنها حديثة، وتحتوي على مرافق جيدة لتناول الطعام والشراب وحتى للعب الاسكواش.

بعد خدمة هينينج الحربية في المهندسين الملكيين، وانتهائها في بورما، استأنف هينينج وتشيتي ممارستهما وقاما بكمية كبيرة من الأعمال السكنية والتجارية والصناعية والتعليمية قبل تقاعد تشيتي في منتصف الستينيات وإنهاء هينينج التدريجي لـ الوظائف المتبقية.
لقد استمتع بصعوبات البناء بعد الحرب، واعتمد نظام هيرتفوردشاير Hertfordshire للتصنيع المسبق للعديد من المدارس. جذبت صفوف هينينج وتشيتي المتوازية المكونة من ستة طوابق (274 وحدة في 12 مبنى) الانتباه من خلال لوحة مختلطة من المواد بما في ذلك ألواح الكسوة ذات الواجهات المجمعة الجديدة للشقق.
واصل هينينج العمل في دارتينجتون، حيث قام بتصميم سكن الطلاب في هاير كلوز Higher Close ومدرسة الموسيقى لكلية الآداب Music School for the College of Arts ، والتي كانت ناجحة جدًا لدرجة أن المؤسسات في جميع أنحاء العالم طلبت مواصفاتها.

طلبت منه دوروثي إلمهرست ذات يوم تصميمًا لمبنى ليكون بمثابة نقطة تركيز على قمة تلة مشجرة في نقطة بعيدة في الحديقة. وبعد رفض العشرات من الاحتمالات، تحمست لفكرة إنشاء معبد حديقة كلاسيكي، واقترحت أنه قد يكون دائريًا. كان هذا النوع من العمل خارج نطاق هينينج، لذلك، بناءً على طلب ليونارد إلمهرست، تنازل عن نصف دائرة، مما أدى إلى نهاية غير نمطية ولكنها ناجحة لمسيرته المهنية الطويلة في دارتنجتون.
يتذكر مايكل موراي Michael Murray ، الذي أصبح شريكًا ، أن شركة Hening كانت تتصل هاتفيًا بالمقاولين وموظفي الأعمال وتستمتع بشجار جيد لبدء اليوم. كان بإمكانه اكتشاف الأخطاء التفصيلية على لوحة الرسم على الفور وكان يسأل دائمًا عما حدث في النهاية وفي الزوايا.
 كان روبرت هينينج طويل القامة ووسيم، استمتع بالسيارات والملابس الجيدة والسفر وسرد قصص تجاربه في زمن الحرب. كتب الشعر طوال حياته، وفي فترة تقاعده الطويلة استكشف الكثير من جنوب لندن سيرًا على الأقدام، ودرس مبانيها.
روبرت هينينج، مهندس معماري: تزوج عام 1931 من فيولا جيمس Viola James (توفيت عام 1988؛ ولد واحد وبنت واحدة)؛ توفي لندن 24 يوليو 1997. (+) المصدر
https://architecture.arthistoryresearch.net/architects/chitty-anthony-merlott

المصرف العقاري
لا توجد معلومات كم بقي المصرف العقاري في هذه البناية ، ومتى تحول إلى البناية الحالية بجوار السفارة الإيرانية في الصالحية. وذكر بعضهم أنها شغلت مديرية خزينة بغداد ، وقيل مصلحة الكهرباء. وكلها معلومات غير موثقة. لقد تعرض هذا الإنجاز المعماري لشركة إنكليزية معروفة للتلف والنهب والتجاوز.  

من المرجح أن بناية المصرف العقاري قد تم إنشاؤها من قبل مجلس الاعمار الملكي التي تولى إنشاء عشرات المشاريع كالمجمعات السكنية والمستشفيات والجسور والأبنية الحكومية والمدارس والمكتبات والملاعب الرياضية والمعامل ومحطات الكهرباء والمطارات والفنادق والسدود و وغيرها من مشاريع البنى التحتية.

في العام الذي تم انجاز بناية المصرف العقاري هذه أي عام ١٩٥٧ تم افتتاح مشاريع أخرى في ٢ مايس ١٩٥٧ في ذكرى ميلاد الملك فيصل الأول مثل جسر الأئمة وجسر الملكة عالية (الجمهورية)
يتألف المبنى من خمسة طوابق ذات الشكل المستطيل ، حيث الواجهتان الطويلتان تطلان على الجهتين الشرقية والغربي ، والواجهة الجنوبية حيث تواجه شمس الظهيرة فهي بلا شبابيك سوى شباك واحد في الطابق الثالث. والواجهة الشمالية فيبدو أنها تضم السلالم ولا يوجد سوى شباك ضيف في كل طابق.

 لقد تم وضع مظلات خرسانية عمودية وأفقية فوق شبابيك الغرف الواسعة. فالمظلات العلوية تمنع دخول أشعة الشمس ظهراً إلى الغرف. وأما المظلات العمودية فتمنع دخول شمس الضحى والظهيرة.  

زيارتي للمبنى
في ٢٨ شباط ٢٠٢٣ زرت البناية التي يحيط بها سياج حديدي ومشبك. والحديقة مجرد أرض ترابية تفترشها أخشاب ومناضد يستخدمها النجارون المجاورون للبناية. وما تزال بعض الأشجار والنخيل قائمة تحكي عن ماضي جميل ازدهرت فيه البناية وحديقتها.
 أما الجهة الجنوبية فالأرضية مليئة بالنفايات والأنقاض. تم إغلاق نوافذ الطابق الأرضي بالطابوق والجص ، بينما تظهر في الجزء الخلفي أعمدة مستديرة يرفع البناية . ويستخدم الطابق الأرضي كورش نجارة للمحلات المجاورة للبناية ، إضافة إلى المدخل. علماً بأن محلات النجارة تتخذ من الأبنية والبيوت التراثية مكاناً لعملها اليومي. ولم نتمكن من الدخول إليها لأنها كانت مقفلة ومفاتيحها بيد من دخلها خلسة واتخذها مكاناً لعمله. الصور المنشورة للمصرف العقاري.

البناية تنتظر وزارة المالية إن كانت ما زالت تابعة لها من أجل إعادة ترميمها وتأهيلها واستخدامها كدائرة حكومية أو أهلية أو مركز ثقافي وفني مع المحافظة على واجهاتها المعمارية العريقة.

أخر الأخبار

مقالات

24-05-2024, 17:03 (حين تبكي الشوارع)

النائب عباس الجبوري

23-05-2024, 18:29 (مهرجان كان) التنوع ونورة السعودية وغزة

النائب عباس حسين الجبوري

19-05-2024, 19:03 مــــوســم العودةِ الى الرمال !

النائب عباس الجبوري