• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

تهديد خطير للعراق.. معلومات استخباراتية تحذر من سقوط مخيم الهول بالكامل بيد داعش

تهديد خطير للعراق.. معلومات استخباراتية تحذر من سقوط مخيم الهول بالكامل بيد داعش

  • 4-03-2022, 12:08
  • تقاير ومقابلات
  • 110 مشاهدة
"Today News": متابعة 
 مع إنشغال العالم والدول الكبرى بالحرب الأوكرانية، بدأت خلايا نائمة موالية لعصابات داعش الارهابية بتصعيد تحركاتها وشن هجمات، باستهداف مخيم الهول الذي يضم أكبر عدد من عائلات وزوجات ارهابيين قاتلوا إلى جانب داعش.
وكشفت مصادر أمنية معلومات استخباراتية وتحقيقات في القامشلي شرق الفرات، عن أعداد خلايا نشطة من داعش لشن هجوم واسع بهدف السيطرة الكاملة على هذا المخيم مترامي الأطراف، على غرار الهجوم الدامي على سجن الصناعة جنوبي مدينة الحسكة الشهر الماضي.

في وقت نقل مسؤول كردي بارز مخاوف كبيرة لدى النازحين السوريين واللاجئين العراقيين القاطنين بالمخيم الهول، وخشيتهم من إمكانية خلاياه من داعش نفسها أكثر؛ بغية ارتكاب المزيد من الجرائم وعمليات الاغتيال.

وشنَّ مسلحون مجهولون هجوماً مسلحاً بالأسلحة النارية على نقطة تفتيش في القسم السادس من المخيم أول من أمس الأربعاء، أسفرت عن مقتل حارس أمني من قوى الأمن الداخلي {الأسايش} وإصابة آخر بجروح بليغة أُسعف على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج، بعد مرور 48 ساعة من دوي اشتباكات عنيفة مسلحة داخل القسم الأول بين موالين من داعش وحراس المخيم، أردت بمقتل عنصرين من خلايا داعش وإصابة آخرين.

وكان من بين المهاجمين عناصر يرتدون أحزمة ناسفة، في حين أُلقي القبض على باقي أفراد المجموعة وأسفر الاشتباك عن إصابة عنصر من قوى الأمن وأربعة لاجئين عراقيين، بينهم طفل وسيدتان.

ونقل الكثير من سكان المخيم، أن الدوافع الدقيقة لعمليات الاغتيال ومحاولات القتل غير معروفة، غير أن مسؤولي المخيم والسلطات الأمنية تتهم خلايا داعش بالوقوف وراء غالبية تلك الحالات، ويتخوف قاطنو هذا المكان من تحويل مخيم الهول إلى حلقة ثانية من حلقات جهود داعش للتجنيد والتخطيط لشن هجمات إرهابية داخل الهول وفي الخارج.

وقال مصدر أمني من قوى الأمن الداخلي في تصريح صحفي، :"بأنهم تلقوا معلومات استخباراتية تفيد بالإعداد والتحضير من خلايا داعش للسيطرة بشكل كامل على مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة".

وأضاف "منذ هجوم سجن الصناعة بالحسكة نتلقى معلومات استخباراتية مكثفة عن احتمالية تنفيذ هجوم واسع على مخيم الهول"، لافتاً إلى "قيام مجموعة من الخلايا بالتحضير لتنفيذ هجوم واسع الاثنين الماضي".

ورجح المصدر أن "تكون هذه المجموعة هي أولى المجموعات التي بدأت بالتحضير لشن الهجمات والسيطرة الكاملة على المخيم".

وبحسب المصدر ذاته، صادرت قوى الأمن أحزمة ناسفة وبذات عسكرية كان المهاجمون يحتفظون بها بهدف ارتدائها للتمويه، قائلا :"لاحظنا تجمع عدد كبير من الأشخاص داخل القطاع الأول من المخيم، وأثناء تقدم عناصر {الأسايش} للاستفسار عن سبب التجمع، بدأت خلايا داعش بإطلاق النار مباشرة على الدورية".

ويؤوي مخيم الهول القريب من الحدود العراقية نحو 55 ألفاً، يشكّل السوريون والعراقيون النسبة الكبرى من تعداد قاطنيه، كما يضم قسماً خاصاً بالنساء الأجنبيات {المهاجرات} وأطفالهن، وهم يتحدرون من نحو 54 جنسية غربية وعربية يبلغ تعداده نحو 11 ألف سيدة وطفل {بينهم 3177 امرأة}، ويخضع هذا المكان لحراسة أمنية مشددة، كما يمنع الخروج والدخول إلا بإذن خطّي من إدارة المخيم.

وتكررت حالات الاعتداء وعمليات القتل في هذه البقعة الجغرافية، حيث أحبطت قوى الأسايش وحراس المخيم الهول أعمال شغب في 7 من الشهر الماضي، قامت بها نسوة من عائلات ارهابيي داعش، وأخبر المصدر ذاته بتنفيذ محاولة عصيان وشغب، نفذتها نساء داعش لعدم التزام بالتعليمات والقوانين وعدم فضها التجمعات بعد اندلاع حريق في قسم من الخيام".

بينما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن "بأن أشخاص من عوائل التنظيم حاولوا أسر عنصرين اثنين من حرس المخيم في قسم المهاجرات، وذلك بعد استدعائهم لإخماد حريق داخل القسم، وأطلق العناصر النار الحي عليهم؛ ما أدى إلى مقتل طفل يبلغ من العمر 10 سنوات يتحدر من الجنسية التركستانية، وسقوط 6 جرحى من النساء بعضهنّ كانت بحالة خطيرة.

وبحسب إحصاءات إدارة المخيم وقوى الأمن الأسايش، شهد المخيم 4 جرائم قتل خلال شهر يناير كانون الثاني الماضي طالت نازحاً سورياً ومسعفاً يعمل في منظمة الهلال الأحمر الكردية الطبية، واثنين من اللاجئين العراقيين، لكن العام 2021 كان الأكثر دموية، حيث سُجلت 128 عملية وحادثة قتل معظمهم كانوا لاجئين عراقيين ونازحين سوريين، قُتلوا بأسلحة وأدوات حادة أو فصلت رؤوسهم عن أجسادهم أو خنقاً حتى الموت، بينهم 3 أطفال و19 امرأة، كما وقعت 41 محاولة قتل أدت إلى إصابة المستهدفين، كذلك وقعت 13 حالة حرق عمداً، واتهمت قوى الأمن خلايا موالية لداعش بالوقوف وراء هذه الهجمات.

وتعليقاً على تردي الأوضاع الأمنية في مخيم الهول يقول شيخموس أحمد، رئيس مكتب شؤون المنظمات واللاجئين والنازحين بالإدارة الذاتية، إن "المخيم سجّل خلال عام 2021 أعلى نسبة لحالات القتل منذ وصول المتطرفات إليه قبل سنوات، فالجهات التي تقف خلف هذه العمليات هي بكل تأكيد خلايا داعش والتي تحظى بدعمٍ من الاستخبارات تتلقاها من خلاياها المنتشرة بالعراق وباقي المدن السورية التي تحتلها تركيا وفصائل سورية موالية".

ونوه إلى "تزايد حالة الخوف بين قاطنيه سيما وأن داعش يرى في مخيم الهول صورة مصغرة لخلافته المزعومة، وناشد المجتمع الدولي وحكومات التحالف الدولي: "إلى التدخل السريع والعاجل لمساعدة الإدارة والسلطات الأمينة لإعادة هيكلية هذا المخيم ومساعدة قاطنيه، والضغط على الدول التي ينتمي الجهاديات إليها لإعادتهن إلى بلادهن".

وحذّر مسؤولو الإدارة الذاتية وقادة قوات سوريا الديمقراطية {قسد} من تداعيات بقاء الأطفال داخل المخيم المكتظ لجهة تلقينهم أفكار داعش الارهابي من أمهاتهم والمقيمات المتعاطفات، وتقدر أعداد النساء والأطفال بنحو 90 في المائة من مجموع قاطنيه، ويشير شيخموس أحمد إلى أن المنطقة التي يقع فيها المخيم محاصرة من قِبل قوات الحكومة السورية، إضافة إلى استمرار إغلاق معبر تل كوجر- اليعربية مع إقليم كردستان العراق المجاور، "فهذه الأسباب وغيرها تمنع دخول المساعدات الإنسانية، طلبنا من قادة التحالف الدولي وواشنطن دعم الإدارة إنسانياً وسياسياً وأمنياً لمواجهة مشكلة الجهاديات وأطفالهنّ واستمرار الخلايا النائمة تنظيم نفسها".



أخر الأخبار