• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

ما هى أعلى درجة حرارة يمكن أن يتحملها جسم الإنسان ؟

ما هى أعلى درجة حرارة يمكن أن يتحملها جسم الإنسان ؟

  • 3-08-2021, 22:53
  • منوعات
  • 149 مشاهدة
"Today News": متابعة 

مع تغير المناخ الذى يتسبب فى ارتفاع درجات الحرارة فى جميع أنحاء العالم، أصبحت الحرارة الشديدة تشكل تهديدًا صحيًا أكثر فأكثر، ورغم أن جسم الإنسان مرن، لكنه لا يستطيع تحمل الكثير، إذن ما هى أعلى درجة حرارة يمكن أن يتحملها الناس؟
وبحسب موقع livescience العلمي، فإن الجواب مباشر: درجة حرارة بصيلة مبللة (التى يقرأها مقياس حرارة مغطى بقطعة قماش مبللة بالماء) تبلغ 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية)، وفقًا لدراسة أجريت عام 2020 فى مجلة Science Advances، حيث تختلف درجة حرارة اللمبة الرطبة عن درجة حرارة الهواء التى قد تراها قد أبلغت عنها المتنبئ المحلى أو تطبيق الطقس المفضل لديك.
وبدلاً من ذلك، يتم قياس درجة حرارة المصباح المبلل بواسطة مقياس حرارة مغطى بقطعة قماش مبللة بالماء، ويأخذ فى الاعتبار الحرارة والرطوبة، هذا الأخير مهم لأنه مع وجود المزيد من الماء فى الهواء، يصعب على العرق أن يتبخر من الجسم ويبرد الشخص.
وقالت كولين ريموند، باحثة ما بعد الدكتوراه فى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا والتى تدرس الحرارة الشديدة، إذا كانت الرطوبة منخفضة ولكن درجة الحرارة مرتفعة، أو العكس، فمن المحتمل ألا تقترب درجة حرارة بصيلة الترمومتر الرطبة من نقطة تحول جسم الإنسان.
ولكن، عندما تكون كل من الرطوبة ودرجة الحرارة عاليتين جدا، يمكن أن تتسلل درجة حرارة بصيلة الترمومتر المبللة نحو مستويات خطيرة، وعلى سبيل المثال، عندما تكون درجة حرارة الهواء 115 فهرنهايت (46.1 درجة مئوية) والرطوبة النسبية 30٪، تكون درجة حرارة بصيلة الترمومتر الرطبة حوالى 87 فهرنهايت (30.5 درجة مئوية) فقط. ولكن عندما تكون درجة حرارة الهواء 102 فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) والرطوبة النسبية 77٪، تكون درجة حرارة بصيلة الترمومتر الرطبة حوالى 95 فهرنهايت (35 درجة مئوية).
ويكمن السبب الذى يجعل الناس لا يستطيعون البقاء فى درجات الحرارة العالية والرطوبة، فى عدم القدرة على تنظيم درجة حرارتهم الداخلية.
وقالت ريموند: "إذا ارتفعت درجة حرارة البصيلة الرطبة عن درجة حرارة جسم الإنسان، فلا يزال بإمكانك التعرق، لكنك لن تكون قادرا على تبريد جسمك إلى درجة الحرارة التى يحتاجها للعمل من الناحية الفسيولوجية"، وعند هذه النقطة، يصبح الجسم شديد الحرارة - فوق 104 فهرنهايت (40 درجة مئوية)، وهذا يمكن أن يؤدى إلى أعراض مثل النبض السريع وتغير فى الحالة العقلية وقلة التعرق، والإغماء والغيبوبة، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة.
ومع ذلك، فإن درجة حرارة البصيلة الرطبة 95 فهرنهايت لن تسبب الموت الفوري؛ قالت ريموند إن الأمر ربما يستغرق حوالى 3 ساعات حتى تصبح هذه الحرارة غير قابلة للنجاة، وأوضحت أنه لا توجد طريقة لمعرفة الوقت المحدد على وجه اليقين، لكن الدراسات حاولت تقديره عن طريق غمر المشاركين من البشر فى خزانات الماء الساخن وإزالتها عندما بدأت درجات حرارة أجسامهم فى الارتفاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه.
ولا توجد أيضا طريقة للتأكد من أن 95 درجة فهرنهايت هى درجة حرارة البصيلة الرطبة الدقيقة التى لا يمكن النجاة منها؛ وقدرت ريموند أن الرقم الحقيقى يقع فى حدود 93.2 فهرنهايت إلى 97.7 فهرنهايت (34 درجة مئوية إلى 36.5 درجة مئوية).
وعلى الرغم من أنه لا يمكن لأحد أن يعيش فى درجة حرارة أعلى من حوالى 95 درجة فهرنهايت، إلا أن درجات الحرارة المنخفضة يمكن أن تكون مميتة أيضا.
كما أن ممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس المباشرة يجعل من السهل ارتفاع درجة الحرارة، ولحسن الحظ، يمكن أن ينقذ مكيف الهواء الناس من الحرارة غير الصالحة للعيش، لكن، بالطبع، ليس كل الناس يملكون هذه التقنية.
ووصل عدد قليل من المواقع إلى درجة حرارة تبلغ 95 درجة فهرنهايت فى البصيلة الرطبة فى التاريخ المسجل، وفقا لدراسة Science Advances، ومنذ أواخر الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، كانت النقاط الساخنة هى وادى نهر السند فى وسط وشمال باكستان والساحل الجنوبى للخليج الفارسي. وقالت ريموند: "هناك أماكن بدأت بالفعل تعانى من هذه الظروف لمدة ساعة أو ساعتين، ومع الاحتباس الحراري، فإن هذا سيصبح أكثر تواترا".
وأضافت أن المواقع المعرضة لخطر درجات الحرارة هذه فى الثلاثين إلى الخمسين عاما القادمة، تشمل شمال غرب المكسيك وشمال الهند وجنوب شرق آسيا وغرب إفريقيا، وتابعت ريموند: "لسوء الحظ، مع تغير المناخ المحاصر بالفعل، سنستمر فى الاحترار قليلا، حتى لو توقف انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحرارى اليوم. أعتقد أنه من المحتم أن بعض المواقع ستتصارع مع هذه القضية فى المستقبل المنظور، وآمل ألا تتم إضافة المزيد من الأماكن إلى تلك القائمة".

أخر الأخبار