• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

متقدمون للدراسات العليا يطالبون بأحياء المبادرة التعليمة التي اطلقها المالكي ويصفونها : "بالمشروع العلمي "

متقدمون للدراسات العليا يطالبون بأحياء المبادرة التعليمة التي اطلقها المالكي ويصفونها : "بالمشروع العلمي "

  • 14-11-2020, 11:27
  • تقاير ومقابلات
  • 1901 مشاهدة
"Today News" :بغداد 
شهد العام  الدراسي الجديد لطلبة الدراسات العليا في العراق ارتفاع بأعداد المتقدمين  بأكثر من خمسة اضعاف خطة التقديم لهذا العام بحسب وزارة التعليم  العالي والبحث العلمي ,وبالرغم من اعلان الوزارة استئناف العام الدراسي 2020 -2021 الا ان الاصوات تتعالى في اعطاء فرصة توسعة مقاعد الدراسات العليا  .
طلاب يصنفون ضمن ارقام الاحتياط  لمقاعد الدراسات العليا وصفوا تعامل الوزارة من طلبات توسيع المقاعد بانه غير مهني فيما استذكر اخرون المبادرة التعليمة التي اطلقت في حكومة المالكي واصفين اياها بــ( بالمشروع العلمية ) والهادفة  لايفاد اكثر من (1000) طالبا سنويا للدراسة خارج العراق وعلى مدى عشر سنوات مطالبين بالعمل بهذه المبادرة دعما لرفع الجانب العلمي  في البلاد .
يقول الطالب ,حسام وليد ,خريج علوم الهندسة ,بان" وزارة التعليم العالي لا تمتلك اي خطط لاستيعاب الاعداد الكبيرة للطلبة الراغبين في اكمال دراستهم العليا لافتا الى ضرورة احياء خطة المبادرة التعلمية التي اطلقها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في فترة حكمه والتي كانت  بمثابة بوابة  تعليمة رصينة تؤهل لانفتاح وتنسيق أكاديمي عالي المستوى ".
تنشط المبادرة التعليمية
وتابع : الوزارة ضمن خطط القبول المحدودة دفعت الكثير من الطلبة للتخلي عن حلم اكمال الدراسات العليا, خاصة مع صعوبة اتاحة فرصة الدراسة خارج البلد  بسبب ارتفاع التكاليف بالتزامن مع مخاوف السفر في ظل تفشي وباء كورونا , ناهيك عن الازمة الاقتصادية الجارية في البلاد ,لافتا الى ان" دور وزارة التعليم العالي يحتدم عليها تفعيل المبادرة التعليمة  التي اطلقت في حكومة المالكي والتي من شانها سحب الزحم الطلابي حول المقاعد الدراسة داخل البلد وتوفير فرصة  الدراسة خارج البلاد عبر تنشيط تلك المبادرة ".
زخم التنافس الداخلي  
 مروة خليل احتياط ثانوي ضمن الطلبة المتقدمين للدراسات العليا  في جامعة بغداد كلية القانون تقول انها" ومنذ سنتين متتاليتين  تسعى للحصول على  مقعد دراسي ضمن   تخصصها الاكاديمي في القانون الا ان الوساطات وحصر خطة القبول بمقاعد محدودة  يهبط عزيمتها في تحقيق الحلم.
مروة ,تبدي رغبتها كذلك في اعادة العمل ببرنامج المبادرة التعليمة التي اطلقت  سابقا  اذ تجدها فرصة للكثير من الطلبة الذين لم ينالون فرصة الحصول على مقعد دراسي داخل البلاد" .
وتضيف : لماذا نشكك  في البرامج الايجابية ؟ بل علينا ان نستفيد منها وبالخصوص اذا كانت ايجابية ,فالمبادرة التعليمة كانت رصيد كبير ومهم للكثير من الطلبة الطامحين بإكمال دراستهم خارج البلد دون اللجوء للدخول في  زخم التنافس على مقاعد محدودة داخل العراق" .
وتابعت: تصنيف تلك المبادرة عالمي ,فالكثير من دول العالم تضع الخطط العلمية طويلة الامد لتطوير  المهارات واكتساب الخبرات الا ان الحقد السياسي حجر عثرة  امام اي  مشروع او برنامج ناجح كما هو الحال في برنامج المبادرة التعليمة والذي بات رغم ابعاده المستقبلة الكبيرة في طي النسيان والسبب   " ضغينة سياسية ".
أكبر عملية ابتعاث دراسي
  وكان  رئيس ائتلاف دولة القانون ,نوري المالكي , وأبان فترة حكمه كرئيس للوزراء في العراق قد أطلق مطلع العام 2009،  مبادرة تعليمية تتضمن زيادة البعثات الدراسية وتبادل الخبرات والانفتاح مع الجامعات العالمية وإرسال الطلبة إليها في بعثات دراسية، بهدف دفع العملية التربوية والعلمية إلى الأمام وتحقيق الاكتفاء الوطني في مجال التدريس وتأمين أفضل فرص التعاون بين الجامعات العراقية والعالمية.
اذ تعد تلك المبادرة  أكبر عملية ابتعاث دراسي في تاريخ العراق تضمنت إرسال عشرة آلاف بعثة دراسية لنيل الشهادات العليا من الجامعات العالمية الرصينة وفي الاختصاصات المهمة مثل الطب والهندسة والعلوم الصرفة.
اذ اعتبر المالكي ، أن أهم حقوق العراقيين هي فرص التعليم، لافتاً إلى أن أبرز ما في المبادرة العلمية إرسال 10 آلاف طالب ببعثات دراسية خارج البلاد، يتم تعيينهم في مؤسسات الدولة حال رجوعهم للعراق في خطوة إلى الانفتاح على الجامعات ، وتبادل الخبرات والتوأمة بينها وبين الجامعات العراقية، وتوفير فرص اللقاء بين الجامعات العالمية والطلبة العراقيين، والتعرف على النظم التعليمية للجامعات العالمية وتبادل الخبرات لتطوير مؤسسات التعليم العالي العراقية.

أخر الأخبار