• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

تقرير أمريكي: التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني كسب لواشنطن وتل ابيب

تقرير أمريكي: التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني كسب لواشنطن وتل ابيب

  • 15-08-2020, 19:50
  • عربي ودولي
  • 36 مشاهدة
"Today News": متابعة

اعتبر تقرير لمجلة فورين بوليسي الامريكية أن ، ما يسمى باتفاق السلام بين الامارات والكيان الصهيوني كسب لكل من واشنطن وتل ابيب ولادارة ترامب ،مبينا ان اسرائيل لن تضطر الى تقديم اي تنازلات للحصول على اعتراف من دولة عربية.

وذكر التقرير أن ” ترامب يمكن أن يستخدم هذا الانتخاب كورقة لاعادة انتخابه  لتعزيز نوايا إبرام الصفقات والسياسة الخارجية ، مما يسمح له بالقول إنه أول رئيس يستهل اتفاق تطبيع بين الكيان الصهيوني  ودولة عربية منذ عام  1994 “.

واضاف ” من المهم إدراك الجوانب السلبية المحتملة لهذه الصفقة، ذلك أن الاتفاق التطبيعي بين الكيان الصهيوني والامارات ، حيث  تم تعليق الضم الإسرائيلي للضفة الغربية ، لكن لم يتم التخلي عنه وسيتعين على الإدارة الأمريكية المقبلة التعامل مع ذلك فقد أشاد نتنياهو ببداية “حقبة جديدة مع العالم العربي” بحسب زعمه  وادعى ، مستخدمًا تعبيرًا ملطفًا عن الضم ، أن “توسيع السيادة لن يتم إلا جنبًا إلى جنب مع الولايات المتحدة”.

وتابع أن ” بعض المراقبين  يجادلون بأن هذه الاتفاقية توفر لنتنياهو المساحة السياسية التي يحتاجها للتراجع عن وعوده بشأن الضم مع الحد الأدنى من العواقب ويفترض آخرون أن هذا قد تسبب في ارتياح لدول مثل الأردن لأنه أزال إمكانية حدوث اضطراب كبير كان من الممكن أن يسقط النظام الملكي”.

واشار التقرير الى أن ” من غير الواضح كيف ستتعامل إدارة ترامب أو بايدن مع الضم، حيث  شدد جو بايدن مرارًا وتكرارًا على أوراق اعتماده المؤيدة للكيان ، لكن مع معارضته للضم ، وعدم رغبته في فرض عقوبات على الكيان الصهيوني ” بحسب تعبيره “مما اثار ذعر التقدميين في الحزب الديمقراطي مثل السناتور بيرني ساندرز”.

واوضح انه ” وبينما رحبت بعض الدول في المنطقة ، مثل مصر والأردن ، بالاتفاق ، فمن المرجح أن يؤدي ذلك إلى تفاقم المشاكل  بين الإمارات وإيران. على الرغم من أن الإمارات كانت شديدة الانتقاد للاتفاق النووي لعام 2015 ، إلا أن الإمارات غيرت موقفها تجاه إيران خلال العام الماضي ، مما يشير إلى أنها مهتمة بالانتقال من المواجهة إلى الانفراج”.

واشار التقرير الى أن ” الجمهورية الاسلامية في ايران وبمجرد سماعها بخبر الاتفاق اسرعت بوصفه بانه خنجر في ظهر الشعب الفلسطيني ، مما يشير الى أن الاتفاق مع الامارات لم يكن سوى اختبار لدول مثل السعودية المستعدة للتطبيع لكنها مازالت تخشى ردود الافعال على ذلك فيما شبهت اسرائيل هذا الاتفاق بحجر الدومينو الذي سيسقط وراءه الكثير من الدول العربية في اتباع التطبيع معهم “.


أخر الأخبار