• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

المناعة

المناعة

  • 27-07-2020, 22:15
  • مقالات
  • 98 مشاهدة
د. علي داود العطار

"Today News": بغداد 

مناعة الفرد هي مقدار قوّته في مواجهة خطر الاصابة وتحصين نفسه من تهديد الامراض والجراثيم، فهي اما ذاتية بفعل تقويم قدراتك، او مكتسبة من خلال تعرضك للإصابة بصورة او اخرى، فتحصل المناعة. ومناعة الجماعة تكون عند حصولها لدى الأغلب من افرادها.

•تسعى للمناعة من العنصر الغريب والنشاز، الذي لم تألفه سابقا. لماذا قصدك؟ هل ينفعك ام يضرك؟ هل تجاريه وتتعايش معه؟ ام ديدنه القضاء عليك، فتستعد للمنازلة؟ فالخطوة الاولى التعرف عليه ووفقها تقرر كيف تتعامل معه.

•عند التعرض للخطر، فالطرق التقليدية للمقاومة هي اول ما نلجأ اليها، فكما تبدأ بالأعشاب الطبيعية والعلاجات التقليدية عند إصابات الجسم، فإنك ترجع لقبلياتك وقناعاتك السابقة عند تحديات الفكر. فالمجرب الفاعل أسلم، والمألوف اأمن، وهذا هو طبع بشري. ولكن كل ما اعتدنا على التعامل مع الجديد سنكون اقوى واشد مناعة.

•يعلق الجسم الغريب في المنطقة الضعيفة التي لا مناعة فيها، يبحث عن الثغرة ليخترق جسمك، فيهددك من خلالها، نقطة قوته في موقع ضعفك.

•احيانا يشغلك الجسم الغريب المهاجم بمخاطر وهمية يستدرجك اليها، لتنشغل بها وهو يهددك من جانب آخر. فهذا من دهاءه، فماذا انت فاعل؟

•تفهَّم الخطر، استوعِب تهديداته، تعرَّف على أدوات انتشاره، تعاطى معه كما هو وليس كما يعجبك ان يكون. لتتعامل معه ولتعرف ايّ الطرق في التعامل هي الأصلح.

•عند انتشار الوباء، ابحث عن صانع اللقاح الأكفأ والمختبر الأصلح، فكلما يكون اللقاح رصيناً ستكون اقوى في مواجهة المخاطر. ولا تبخل في سعيك لمعرفة الأفضل ففي سعيك نجاتك.

•كلما زادت قناعتك بنفسك وقدراتك تزداد مناعتك ضد الغريب والنشاز، فالثقة بالنفس اكسير البقاء.

•التجارب في حياتك كتطعيم اللقاح للجسم، يشكّل عندك اجساما مضادة للاخطار والاصابات.

•تحصل المناعة من خلال الممارسة والتماس الواعي مع المخاطر، كما ان الهروب منه وتجنبه لا يصنع المناعة، قيِّم الجديد جيدا، فليس كل جديد سيء، فبعضها هي تصنع عندك المناعة.

•مناعة المجتمع من رصانة عقده الاجتماعي، ومنظومته الفكرية الواعية، ومناعة افراده. وكلما زادت المشتركات واتفق عليها افراده، زادت مناعتهم و تعضدت. سرعة انتشار الوباء هو لإنهيار المناعة الجماعية.

•ليس الخصم قوياً، بل الثغرة في حصوننا، فتكون مهددة، والحل بتقويمها. فلنحصن قلعتنا ولنقوي مناعتنا بدلا من الخوف من الاختراق. فعند حصول المناعة، لا خوف من الغريب، بل نحن نهدد وجوده.

حصّن ذاتك، فعندها لا خوف من الجديد.

أخر الأخبار

مقالات

أمس, 14:49 عسكرة المجتمع وتمدين العسكر

علي الساعدي

أمس, 01:22 هل استعجلت الحكومة في رخصة الجيل الرابع ؟

م. احمد الحسني/ ماجستير اتصالات

12-08-2020, 20:14 العراق في قلب الجيل الخامس

حافظ آل بشارة