• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

هل تحمي الاقنعة الواقية "الكمامات" من فيروس كورونا؟

هل تحمي الاقنعة الواقية "الكمامات" من فيروس كورونا؟

  • 26-02-2020, 17:22
  • منوعات
  • 827 مشاهدة

بغداد: "Today News"

تم استعمال الأقنعة الجراحية لأول مرة في المستشفيات في أواخر القرن الثامن عشر، لكنها لم تنتقل إلى الاستخدام العام حتى تفشي الإنفلونزا الإسبانية في عام 1919.

وصممت الأقنعة للاستخدام في بيئة سريرية، مثل جناح المستشفى، حيث تستعمل بشكل أساسي لمنع انتشار المواد السائلة المحملة بالجراثيم.

ووصل الطلب على أقنعة الوجه الواقية في الصين إلى 200 مليون قناع يومياً، بحسب وكالة «رويترز». وتُظهر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي أعداداً هائلة من الناس يرتدونها في الأماكن العامة وفي مراكز النقل مثل المطارات ومحطات القطارات حيث توجد حشود كبيرة.

وقال الدكتور جيك دانينغ، رئيس الأمراض الناشئة والأمراض الحيوانية المنشأ في «بابليك هيلث إنجلاند»، لصحيفة «الإندبندنت» إن هناك «دليلاً ضئيلاً للغاية على وجود فائدة واسعة لارتداء الحشود للأقنعة الواقية».

ويشرح دانينغ أن هناك عدداً من الأسباب وراء عدم فعالية ارتدائها، وقال: «يجب ارتداء أقنعة الوجه بشكل صحيح، وتغييرها بشكل متكرر، وإزالتها بشكل سليم، والتخلص منها بأمان، واستخدامها جنباً إلى جنب مع قواعد النظافة العامة الجيدة حتى تكون فعالة».

ومعظم الأقنعة التي يتم ارتداؤها لا تحتوي على جهاز تنفس لتنقية جزيئات الهواء المعدية.

وإذا لم يتم ارتداؤها بشكل صحيح، فهذا يعني أن البكتيريا يمكنها بسهولة الوصول إلى الأنف والفم. كما حذر الخبراء من أن فيروس كورونا قد يدخل الجسم عبر العينين.

كما أكد قسم الصحة العامة في ويلز والمركز القومي الأميركي للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي أنه لا توجد أدلة كافية تشير إلى أنه ينبغي على الأفراد ارتداء الأقنعة.

وقال جيمي وايتوورث، أستاذ الصحة العامة الدولية في كلية لندن للصحة والطب، لصحيفة «الإندبندنت»: «هناك أدلة قليلة على أنها فعالة للغاية... إنها أكثر فائدة إذا كان لديك فيروس ولا ترغب في نقله للآخرين أكثر من كونها تمنع التقاط أي مرض».

وإذا كان الناس يشعرون بالقلق من الإصابة بالأمراض المعدية، فهناك تدابير أكثر فاعلية يجب اتخاذها، كما يقول الدكتور دانينغ، بما في ذلك «النظافة الشخصية، خاصة فيما يتعلق بتعقيم اليدين».

وتنصح منظمة الصحة العالمية الناس بغسل أيديهم بشكل متكرر واستخدام الكحول والماء الدافئ والصابون، وتغطية فمهم وأنفهم عند العطس أو السعال وتجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يعاني من الحمى.

أخر الأخبار