• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

من أوراقِ مكة .. مشى التبغددُ حتى في (الدكاكينِ)

من أوراقِ مكة .. مشى التبغددُ حتى في (الدكاكينِ)

  • 11-06-2024, 10:26
  • مقالات
  • 50 مشاهدة
خليل الطيار

"Today News": بغداد 
     

الحاج العراقي بدى(بغدادياً )في كل تفاصيل الحج الروحية والحسية ..هنا في موسم الحج العظيم ..

فالتبغدد ..حلَّ هنا  في مساكن الحجاج العراقيين ..وكان واضحاً من اختيارٍ(كريم ٍ)للابراج والعمارات والفنادق الفارهة والباذخة في زهوها وألوانها التي تعجب الناظرين …والذي يتمناه الاخرون من البلدان الاخرى ..

وحضر التبغدد …هنا في ضيافة ٍلوجبات ٍثلاثة تتنوع على صنوف ٍمن الطعام تتحدث عن سخاء قديم..

وكان (التبغدد ) يتطاير من ألسنة الحجاج العراقيين وهم يطوفون حول البيت الحرام  بالدعاء للاهل والاقارب والجيران والبلد كله..ثم يعبر الدعاء البغدادي الى المسلمين في كل مكان..ثم ليتمدد الى العالم كله حين يردد(اللهم أغنِ كل فقير..اللهم أشبع كل جائع ..أللهم أشفِ كلَّ مريض)..

وفي أسواق مكة حضر التبغدد في (حملات الشراء)للهدايا والتبضع فتسمع (هذه الدشداشة لجارتنا..وذاك الثوب لبنت اختي.. وتلك العباءة  لعمتي ام علي) بإصرار على الشراء ان يكون من هنا (تبركاً) و (تعبيراً عن التذكر والاهتمام ) لينتهي المشهد بحملٍ ثقيل أو (شليف) منفوخ ..

عجيبةٌهذه العصافير …التي لم تكلّ عن الزقزقةِ على ماء زمزم .. ولم (تبخل )في أسواق العزيزية ..ولم تتخلى عن هموم المسافات.. ولم تتمنى الابتعاد طويلاً عن أعشاشها رغم قداسة الاشياء ..
ويا أيها الطين الذي تمناه الجواهري (مقيلاً)له بينه وبين الحشائش  لقد سقيتَ بماء الخلود .. فلا تتعجب حين يشتاقك المسافرون وهم (يتأملون) من نافذة الغربة وجه يعقوب النبي
وهو يتمتم(اني لأجد ريح يوسف لولا ان تفندون)..

أخر الأخبار