• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

الحروب الأكثر رعبا والأصعب كشفا وردعا.. والدفاع لما وراء المنظور

الحروب الأكثر رعبا والأصعب كشفا وردعا.. والدفاع لما وراء المنظور

  • 21-10-2020, 13:04
  • مقالات
  • 81 مشاهدة
وفيق السامرائي

"Today News":
كما قلنا سابقا، فإن العالم أمام نمط مختلف من الحروب العظمى السابقة. وبعد أن أصبحت الحروب العسكرية الواسعة بين القوى الكبرى مستحيلة بحكم الردع النووي بات التفكير في الحروب الأخرى مطروحا، حيث استخدم السلاح النووي مرتين فقط سنة 1945 عندما كانت أميركا الدولة الوحيدة التي تمتلكه.
نلاحظ ماذا حدث في العالم من دمار نتيجة انتشار فايروس كورونا وموت أكثر من مليون شخص مسجل بسببه حتى الآن ولا تزال الأرقام مفتوحة، وهذا يعكس الخطر المرعب للأسلحة البيولوجية فيما لو استخدمت في أي حرب مع ارتداداتها وصعوبة السيطرة عليها واتجاهات انتشارها، مما يتطلب تشديد الأنظمة الدولية الكفيلة بمنع تصنيعها واستخدامها.
الحرب الحديثة الخفية التي تشكل تهديدا خطيرا (إذا ما تطورت قدراتها ووسائلها) هي الحرب الإلكترونية، التي تستهدف تعطيل نظم الحياة الإلكترونية ووسائل الدفاع الالكترونية من مطارات وموانىء ومصانع وجامعات.. الخ.
ان إحدى أهم مشكلات الحرب الإلكترونية صعوبة كشف الجهة التي تشنها، فعمليات الكشف و(تحديد الجهة المهاجمة) و(حماية المؤسسات الوطنية) تتطلب قدرات علمية واستخبارات فنية متقدمة جدا لاتمتلكها إلا دول قليلة (جدا).
ولم تعد الجيوش التقليدية وحدها قادرة على تأمين الدفاع الشامل.
الصواريخ والطائرات والمدرعات والمدفعية وغيرها من المعدات الحربية تبقى وسائل أساسية للدفاع التقليدي خصوصا في البلدان التي دون مستوى الدول العظمى، حيث تبقى الحروب المتناثرة والأطماع والخصومات قائمة هناك.
إذن ماذا؟
التقدم العلمي وحمايته من الاختراقات أساس فلسفة الدفاع لما وراء المنظور.

 

أخر الأخبار