• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

توظيف أزمات العراق المزمنة في الصراع الإقليمي والدولي... (الاحتجاجات نموذجا).

توظيف أزمات العراق المزمنة في الصراع الإقليمي والدولي... (الاحتجاجات نموذجا).

  • 19-10-2019, 11:05
  • مقالات
  • 158 مشاهدة
عباس خالد

توقيت المظاهرات في العراق وفي هذه الأوقات الحرجة للدولة ممكن أن يجعلها عاجزة عن تلبية مطالب المتظاهرين المشروعة -في أغلبها- وهي مطالب أدت إلى إنفجار الوضع الشعبي بشكل ينذر بمخاطر على كيان الدولة واستقرارها الذي تركز بشكل ملحوظ  بعد طرد داعش الإرهابي من الموصل.

وقد استخدمت القوى عدد من العوامل الداخلية منها

⭕ نقص الخدمات الأساسية؛ مثل الماء والكهرباء والسكن والصحة، والبطالة بمستواها العالي وسط الشباب، والذين يشكلون الشريحة الأكبر وسط المتظاهرين، وهذا كله، لابد أن يجعل الدولة مهتمة بهذه الشريحة؛ إذا أرادت حفظ الأمن والاستقرار، أما إذا بقيت الحكومة  مهملة وعاجزة عن تنفيذ برامج  تنمية حقيقية وسط هذه الشريحة، فهذا يعني أن الوضع سيبقى مقلق ومرشح للإنفجار بأي لحظة.

⭕ إن الصراع على السلطة والمحاصصة الحزبية والتحديات الأمنية والحرب على الإرهاب وضعف أداء  المركز و الحكومات المحلية والفساد الإداري والمالي والأزمات التي ترافق كل مفاوضات لتشكيل الحكومة و دور الإقليم الكردي السلبي مع المركز والصراع داخل الطوائف والكيانات والكتل السياسية على المكاسب والمناصب وتوجه الكتل والأحزاب وتحالفاتها الإقليمية خارج إطار مصلحة البلد كل هذه العوامل انعكست على إستقرار الوضع في العراق وسهلت توظيف الأزمات في الصراع الدولي والإقليمي بين إيران وأمريكا والسعودية والدول الخليجية ذات الموقف الواحد ودور تركيا  ومصالحها في العراق لضمان نفوذها والموقف الأوربي الضعيف إتجاه الأحداث في المنطقة ، كل هذه العناصر تجتمع لتكون المشهد العراقي المتأزم  ، وهذا الصراع ترك الباب مفتوح للجريمة والإرهاب يتجذر في بلاد الرافدين وعدم إدارة الموارد وتبديدها في البلد..

⭕ هذا كله، جعل أمريكا والسعودية والكيان الصهيوني  في العراق من توظيف ازماته وعدم استقراره السياسي وتعميق مشاكله المزمنة من أجل كسر الإرادات المتصارعة وضمان النفوذ والمصالح، وخصوصا، أمريكا التي تعتبر العراق جزء أساسي من نفوذها وهيمنتها في المنطقة، وكذلك السعودية التي تعتبر سيطرة الشيعة في الحكم يقوي النفوذ الإيراني وتنظر له في بعد سياسي واديولوجي، وكذلك ايران وموقف  أمريكا وتحالفاتها هو استهداف للجمهورية الاسلامية ونظامها، ولهذا  علينا أن نميز بين مطالب المتظاهرين التي تطالب بتحسين أحوال البلد، وبين الشعارات التي يرددها بعض المتظاهرين والتي تعكس الصراع الدولي، وما شعارات  (إيران بره بره) وكذلك استهداف المكاتب والمقار التابعة للحركات المشاركة في الحشد الشعبي والأحزاب الموجودة في السلطة والتي تعتبر في حلف مع إيران،  ولأجل تحجيم  النفوذ الأيراني  وتحالفاته. ..

⭕ ما تصريحات ترامب المستمرة من خلال تغريداته على تويتر ومؤتمراته ومقابلاته الصحفية وهي حصر السلاح بيد الدولة وضرب النفوذ الإيراني في العراق والتصويت على فصائل شاركت بمحاربة  داعش   وطرده وهذه القوات  ضمن هيئة الحشد الشعبي، وادخالها ضمن قائمة الإرهاب، وضرب وقصف ثكناته بطائرات مسيرة إسرائيلية  وتأتي  هذه  الخطوات  لتضعيف النفوذ الإيراني كما تدعي أمريكا وحلفائها  وضمن خطة الصراع المرسومة في المنطقة بين التحالفات الدولية.

⭕ومن ضمن الخطة الترامبية أيضا هو احتواء بعض الأحزاب والتيارات الشيعية وهذا جاء من خلال تفاهمات مع دول خليجية وعلى رأسها السعودية و الهدف من وراء كل ما يجري اليوم هو ضرب التحالفات    وتخريب التحالفات الشيعية الشيعية وشرذمتها  في الداخل العراقي لذلك بعد خراب المنطقة السنية ومحافظاتها وسيطرة الحشد الشعبي الذي أصبح صاحب المبادرة الميدانية من خلال دعم المحافظات الشيعية بدأت تعمل أمريكا وحليفتها السعودية على أضعاف وتخريب مناطق القوة والدعم للحشد التي تعتبره أمريكا انتصار للنفوذ الإيراني وتقوية تحالفاته وتتهمه   الداعم لتوجاهاتها   في المنطقة ويأتي هذا الإجراء بعد دعم إيران للعراق أثناء تعرضه لغزو داعش ووصوله على  اسوار بغداد ، وهذا الصراع يمتد من فلسطين ولبنان واليمن وسوريا والبحرين ومركزه العراق أقرب جيوسياسي للحدود الإيرانية وتواجد الطرفين بقوة وفاعلية و لحد الآن لم تتبلور أي مقاربات في هذا الصراع الأمريكي الإيراني  السعودي وكان معول على الإتفاق النووي أن يمهد أرضية للتوازن لكنه تبدد بعد نقض ترامب لتعهده الدولي 5+1 وبدأ التصعيد بشكل ينذر لحرب في عدة مراحل  وزادت المنطقة توترا وصراع دموي في سوريا والمطالبة ب إسقاط نظام بشار الأسد واليمن ضرب الحوثيين  وابادتهم ولبنان احتواء حزب الله وضربه في داخل سوريا كما يحدث في العراق بضرب القطعات العسكرية التابعة لفصائل الحشد الشعبي المعارضة للوجود الأمريكي في المنطقة والتي يعتبرها التحالف الدولي بقيادة أمريكا  مدعومة من إيران ميدانيا وسياسيا رغم أنها مصوت عليها في مجلس النواب قوات تابعة للأجهزة الأمنية وبقيادة القائد العام للقوات المسلحة.

⭕وتحاول دائما امريكا تحجيم قوى الحشد  سياسيا وعسكريا داخل العراق وتوظيف الاحتجاجات الحاصلة في العراق نتيجة الأزمات الخدمية والاقتصادية والسياسية وتنتهزها فرصة لضرب هذه الأحزاب والفصائل وتهييج الرأي العام ضدها لتوحي أن  أساس عدم استقرار العراق هو دعم هذه الكيانات والفصائل وبعزلها ستحل جميع الأزمات هذه أحد الإستراتيجيات التي تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية في الصراع مع إيران والساحة الفعلية العراق .

⭕وفي الاتجاه الآخر يرد عليها عمليا وسياسيا يؤدي في بعض الأحيان صراع دموي ولاتزال التدخلات  الإقليمية والدولية أمريكا والسعودية  في العراق غير واثقة من ضمان مصالحها  لذلك يحتاج مقاربات  للتخفيف من الوضع الداخلي في العراق لمعالجة الأزمات الحاصلة التي من الممكن أن  تؤدي إلى إنهيار العملية السياسية والدولة ويتم  تقسيم العراق وحدوث  حرب أهلية ،وهذا السيناريوا مطروح من قبل الأمريكان وتعتبره خيار وسياسة الأرض المحروقة في الصراع الذي استخدمته  في سوريا واليمن وفشلت به في العراق رغم أنها حققت كثيرا من هذا البرنامج في غربه وشماله  وانتقلت إلى المنطقة الجنوبية التي تعتبرها نفوذ إيران الشيعية ومخزن الحشد الشعبي في إمداداته، وسيبقى مستمر توظيف الأزمات في الداخل العراقي لإدامة  الصراع والنفوذ وبهذا تكون   الدولة  غير قادرة على المجاراة لخلق التوازن ويزيد تشظي الخطاب الوطني والسياسي وعدم وجود ستراتيجية موحدة لدى ساسة العراق للجلوس على  مناقشة الأزمات وصراع الدول التي لها مصالح في العراق  ولاتزال الأوضاع هشة لعودة الإرهاب مرة أخرى أو تقسيم البلد ووقوع حرب أهلية ليس فيها رابح، و الخاسر الأكبر هو الشعب بمجموعه. ..

⭕هذا كله قائم، إذا لم يلتفت قادة العراق لهذه الأزمات ويكون المبادر والطرف الوسيط والمحاور بين المتصارعين وفق إطار النظام الدولي للأمم المتحدة ومجلس الأمن، وكذلك لإدانة الأطراف التي أحدثت ضررا حقيقيا في البلد وأدت إلى وضعه الحالي ويتم التحرك  بإرادة جادة من قبل أصحاب القرار العراقي  في وضع خطة استراتيجية مدروسة تضمن مصالح الجميع ومصالح الدول المتصارعة لوضع حد للأزمات السياسية والإقتصادية والاجتماعية حتى يكون لديه القدرة ومن منطلق القوة في الحوار مع الدول وتصفية المشاكل الداخلية ومعالجة مسبباتها وبذلك تكون خطوة لتجاوز الأزمات وحدة تلو الأخرى ومن  الاستحالة حل الأمور دون الانسجام الداخلي ومعالجة الأزمات والا الوضع ذاهب إلى التقسم والحرب الأهلية وعودة الإرهاب من جديد وسيتم توظيفه وإدارته من قبل أمريكا وإسرائيل كونهما المسبب والمخرب في الأحداث الحاصلة في العالم والمنطقة في غربها وشرقها والهيستريا فقدان نفوذها ومحاصرة المقاومة للكيان الصهيوني المحتل المقاومة فرضت توازن في المنطقة وأمريكا تستخدم توظيف المظاهرات لحفظ ماء الوجه وخلط الأوراق وخلق دول فاشلة سمتها الحروب الأهلية وعدم الإستقرار  والطرف الوحيد الذي يعي خطط أمريكا هو خط المقاومة والمواجهة  .

أخر الأخبار