• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

أزمة الوقود بين لبنان والعراق تهدد لبنان بعتمة شاملة

أزمة الوقود بين لبنان والعراق تهدد لبنان بعتمة شاملة

  • 11-07-2024, 12:11
  • عربي ودولي
  • 29 مشاهدة
"Today News": متابعة 
أوضح وزير الطاقة والمياه اللبناني، وليد فياض، أن شركة تسويق النفط العراقية "سومو" أوقفت تفريغ بواخر "الفيول" المصدرة إلى لبنان بسبب عدم تسديد الأموال المستحقة للسنة الثانية على التوالي.

وصرح فياض أن مصرف لبنان لم يحول ثمن شحنات الفيول إلى حساب الحكومة العراقية للشهر الخامس على التوالي، مما يجعل لبنان مكشوفا ماليا أمام العراق. وأشار إلى أن الأموال المستحقة لم تحول للسنة الثانية على التوالي.

وحذر، من أن عدم معالجة مشكلة تمويل شحنات الفيول العراقي بسرعة سيؤدي إلى دخول لبنان في عتمة شاملة بعد ثلاثة أيام. وأضاف أن المشكلة معروفة للجميع، وأن الرهان على أن العراق سيعفي لبنان من دفع ثمن الفيول ليس في محله.

وأشار فياض، إلى أن جوهر المشكلة يكمن في أن الاتفاق مع العراق يحتاج إلى قوننة في مجلس النواب اللبناني لتخصيص اعتمادات في الموازنة، مما يتيح لمصرف لبنان تسديد ثمن الشحنات في الحساب العراقي. وأوضح أن حاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري يرفض اتخاذ أي خطوة تمويلية مخالفة للقانون.
وبحسب المراسلات الرسمية بين الإدارات اللبنانية، لم يحول مصرف لبنان سوى 118 مليون دولار إلى حساب المصرف العراقي، ثم توقف عن تحويل الأموال المستحقة لأربع شحنات فيول قيمتها 132 مليون دولار عن عام 2023. وشرط المصرف لتنفيذ التحويلات هو صدور قانون عن مجلس النواب لتغطيتها وإدراج الاعتمادات في موازنة عام 2024.

 خلفية الاتفاق
وقع لبنان مع العراق اتفاقا في يوليو 2021 لاستيراد مليون طن من وقود الفيول للتخفيف من أزمة الكهرباء في البلاد، حيث وصلت أول باخرة محملة ب31 ألف طن في سبتمبر 2021.

الفيول هو مزيج من الزيوت التي تبقى في وحدة تكرير النفط بعد التقطير، ويستخدم لتوليد الحرارة أو الطاقة الكهربائية.
 شروط الاتفاق
اتفق العراق ولبنان على تبادل الطاقة، يمنح العراق بموجبه لبنان مادة زيت الوقود الثقيل مقابل "خدمات وسلع" يحصل عليها العراق من لبنان.

وتم تمديد الاتفاق في أغسطس 2022 استجابة للظروف الصعبة التي يمر بها اللبنانيون.
هذه الأزمة المالية الحادة تهدد بإغراق لبنان في ظلام دامس إذا لم يتم حلها سريعا، مما يضع مزيدا من الضغط على الحكومة اللبنانية لتخصيص الاعتمادات المالية اللازمة ودفع المستحقات للعراق.

أخر الأخبار