• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

هكذا التفت عصا المحاصصة على حكومة الكاظمي

هكذا التفت عصا المحاصصة على حكومة الكاظمي

  • 17-09-2020, 12:18
  • تقاير ومقابلات
  • 545 مشاهدة

"Today News": خاص

اثارت التعيينات التي اجراها الكاظمي , الاثنين الماضي , ردود افعال شعبية وسياسية  كانت غالبيتها رافضة لها مع تحفظ البعض القليل عنها , فالأسماء التي طرحت لم تك جديدة على الساحة السياسية او الادارية في الحكومة العراقية  بل متداولة ومجربة في مواقع كثيرة  وشغلت مراكز سيادية في فترات متعاقبة .

 مراقبون اعتبروا ان" خطوة الكاظمي هي محاباة تمهيدية  لتسهيل طريقه  الذي يواجه  مطبات  سياسية ربما تعيق تمسكه برئاسة الوزراء  لولاية جديدة للحكم عقب الانتخابات البرلمانية المزمع اجراءها في حزيران المقبل , فيما شدد اخرون على ان الكاظمي قد يخسر تاييد  المرجعية الدينية والشارع العراقي فيما لو سلك ذات اسلوب  عادل عبد المهدي في ادارة الدولة وترضية الخصوم على حساب الجماهير .

  المحلل السياسي عباس العرداوي  يرى أن " الكاظمي قد اخفق في قائمة التعينات الجديدة التي طرحها مؤخراً والتي هي واحد ة من عشر قوائم ستظهر خلال الايام القادمة كونها جاءت على عكس ما دعت اليه المرجعية في النجف الاشرف, والتي طالبت بعملية اصلاحية جذرية فما كان بالكاظمي الا ان يصدر هذه التعينات بعد يوم واحد من بيان المرجعية ".

واضاف: العرداوي لــ"Today News", الكاظمي وضع نفسه في موقف  محرج امام الجماهير الشعبية التي جاءت به للسلطة عقب  احتجاجات شعبية استمرت اكثر من 8 اشهر راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى , لافتا  لمخالفة تلك التعيينات  الضوابط  التقشفية التي تمارس في الحكومة عقب الازمة الاقتصادية التي طالت الموازنة بعد انخفاض اسعار النفط وازمة جائحة كورونا ".

وتابع : يحاول الكاظمي محاباة القوى والكتل السياسية بمنصب وكيل وزارة ومدير عام اذ كان منصفاً وعادلاً في توزيع تلك المناصب فلم ينس او يتجاوز حزب او كتلة دون منصب سيادي او درجة خاصة لكنه  تناسى الاف الشباب المطالبين بالتعيينات والذين يفترشون الطرقات سعيا للحصول على فرصة عمل لكن  حجج قلة  التخصيصات المالية تخص الشعب ويستثنى منها الكتل والاحزاب فالانتخابات اولى بالمعروف ".

 من جهته طعن القانوني رياض  معروف الخليلي  , بالتعيينات التي طرحت امس معتبراً اياها مخالفة صريحة للبرنامج الحكومي الذي جاء به  الكاظمي لرئاسة الوزراء  ,لافتا الى ان" الكاظمي اتبع اسلوب رئيس الوزراء المقال عادل عبد المهدي في ادارة الدولة ومحاولة ترضية الاحزاب والكتل دون الالتفات لمطالب الجماهير ".

واضاف ل : "Today News",  الجماهير اعطت للكاظمي مهلة  ليثبت حسن النية والمصداقية في مكافحة الفساد وتحقيق الاصلاح وهذه التعيينات جاءت كالقشة التي قصمت ظهر البعير  ,موكداً بان الايام القادمة ربما ستشهد عودة قوية للتظاهرات  التي سيكون اول مطالبها اسقاط حكومة الكاظمي ".

 

 من جهته يقول المحلل السياسي امجد الجبوري , ان "التعيينات المطروحة والتي ستطرح الايام المقبلة هي رسالة قوية تبعثها الاحزاب والكتل   مفادها   احكام سطوتها على مقاليد الحكم في العراق , ولا يمكن ان تتزعزع تحت اي ضغوط خارجية او محلية جماهيرية ".

واضاف لــ"Today News" احزاب السلطة ضربت اليوم عصفورين بحجر فقد رشحت شخصيات تابعة لها وتعمدت البراءة منها امام الراي العام حتى تثبت ان الكاظمي لا يختلف عما سبقه من قادة ".

وتابع : التعيينات مخيبة للآمال جاءت على وفق المحاصصة الطائفية واغلب المعينين لديهم تهم وشبهات فساد وقد  تسنموا مناصب سيادية في الحكومات السابقة  فما المغزى من اصلاح هو بالأساس تدوير للأسماء والمواقع لا اكثر .

أخر الأخبار