• بغداد
    +31...+34° C
  • الموصل https://www.booked.net/
    +23...+29° C
  • كربلاء https://www.booked.net/
    +32...+37° C

مع اضطرابات جورج فلويد... هل يعيد التاريخ نفسه في أمريكا الحديثة؟

مع اضطرابات جورج فلويد... هل يعيد التاريخ نفسه في أمريكا الحديثة؟

  • 3-06-2020, 18:40
  • تقاير ومقابلات
  • 60 مشاهدة

      بغداد: "Today News"

وجد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي وعد في خطاب تنصيبه بوقف ”المذبحة الأمريكية“ في الحال، نفسه بعد 3 سنوات في الطريق إلى مخبأ البيت الأبيض للاحتماء من الاحتجاجات في الخارج، وأخمدت أضواء مقر الرئاسة؛ وظهرت إضاءة متقطعة من الحرائق في الشوارع المجاورة.

بدأت الاحتجاجات كتعبير عن الغضب عندما توفي جورج فلويد، وهو رجل أمريكي من أصل أفريقي يشتبه في شرائه للسجائر بعملة مزيفة بقيمة 20 دولارا، في 25 مايو/أيار، والتي تلاها ركوع الشرطي ديريك تشوفين على رقبته لما يقرب من 9 دقائق، مما أدى إلى اختناقه حتى الموت، وتحول التعبير عن الغضب والاستياء إلى احتجاجات على الصعيد الوطني.

واستدعت 23 ولاية الحرس الوطني لقمع الاضطرابات، وتم اعتقال 4 آلاف شخص خلال عطلة نهاية الأسبوع، ونهب المتاجر من سانتا مونيكا إلى مانهاتن، وفقا لمجلة ”الإيكونيميست“.

وتعتبر الاحتجاجات على الظلم العنصري سمة متكررة في الحياة الأمريكية الحديثة، ويمكن لتاريخهم أن يعطي معنى لحركة احتجاجية انتشرت عبر أمريكا في غضون أسبوع ولم تهدأ من اتهام الضابط شوفين بالقتل من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ من الدرجة الثانية.

لماذا استمرت وتكررت الاحتجاجات؟

من حيث النطاق وحجم الاضطراب، تشبه احتجاجات الأسبوع الماضي على قتل الشرطة إلى حد كبير تلك التي حدثت في عام 1968 بعد اغتيال مارتن لوثر كينغ، حيث اندلعت احتجاجات هائلة في أكثر من 100 مدينة أمريكية، وكان بعضها مدمرا للغاية، وحينها تساءل المعلقون أيضًا عن مغزى النهب المتزامن.

وفسر الروائي الأمريكي جيمس بالدوين هذا الأمر في مقابلة مع مجلة الانكوايرير، وقال: ”من ينهب من ويسرق التلفزيون؟ فهم لا يريدون هذا الجهاز حقًا، بل يحاولون لفت الانتباه، فلم يحاول أحد بجدية تحديد مكان المشكلة، فلا يجوز اتهام أقلية أسيرة سُرق منها كل شيء بالنهب“.

ردد بنجامين كرومب، محامي عائلة فلويد، هذا الكلام في دعوته لاستمرار الاحتجاجات، وقال يوم 31 مايو: ”أعمال الشغب التي تندلع في المدن في جميع أنحاء أمريكا هي علامة على الغضب الصائب“.

هل تدفع المشاعر المشتركة هذه الاحتجاجات؟

قبل شهر واحد من الاضطرابات الحادة لعام 1968، أصدرت لجنة كيرنر، المعينة لدراسة الانتفاضات العنصرية في الصيف السابق تقريرها، وقالت فيه: ”المجتمع الأبيض متورط بعمق في تكوين الأحياء الفقيرة، فالمؤسسات البيضاء هي من أنشأتها، وتبقيها مستمرة وتتغاضى عنها“.

على الرغم من أن أحياء الأقليات الفقيرة ليست موجودة رسميا اليوم، إلا أن الطبقية والعنصرية لا تزال منتشرة في أمريكا.

إذ بدا تقارب الفرص بين أمريكا البيضاء والسوداء بطيئًا، وتوقف في بعض الأماكن تمامًا، ولا تزال الفجوة في ثروة الأسرة (البيض أكبر بعشر مرات من السود) دون تغير.

وتبدو توصية اللجنة بشأن الدوريات العدوانية ونقص الوسائل الفعالة لتقديم الشكاوى سارية اليوم كما كانت قبل نصف قرن.

تركت انتفاضات عام 1968 ندوبًا عميقة في أمريكا الحضرية، مما أدى إلى تسريع الطيران الأبيض وربما تكثيف الفصل العنصري، ولم تتعاف أجزاء من واشنطن العاصمة، التي تأثرت بشكل خاص، إلا بعد أكثر من 20 عامًا، ووصل الرئيس السابق ريتشارد نيكسون إلى منصبه بناءً على تعهده بإعادة القانون والنظام.

وبالطبع، لا يمكن التقليل من أحداث الأسبوع الماضي ووصفها بمجرد تكرار تاريخي، حيث لها سلائف أكثر حداثة في احتجاجات على وفاة المدنيين السود غير المسلحين في عهدة رجال الشرطة، على الرغم من أنها كانت محصورة على المدن التي حدثت فيها.

وأثارت وفاة مايكل براون في مدينة فيرغسون بولاية ميسوري عام 2014 وفريدي غراي في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند عام 2015 احتجاجات ضخمة، كما أنها أدت لتزايد جهود رفع مستوى الوعي في جميع أنحاء البلاد، والتي تجسدت في شعار ”حياة السود مهمة ”، والحركة المنظمة إلى حد ما التي تحمل نفس الاسم.

واجتذبت الحركة الأمريكيين البيض الذين أغضبهم الظلم العنصري، وعلى عكس الاحتجاجات السابقة من هذا النوع، تضمنت الأسبوع الماضي أعدادًا كبيرة من البيض.

ومنذ عام 2015، احتفظت صحيفة واشنطن بوست بقاعدة بيانات لجميع عمليات إطلاق النار القاتلة المعروفة من قِبل الشرطة، ولم يكن هناك انخفاض ملحوظ منذ بدء الجدولة، وهناك ما يقرب من 1000 حالة وفاة من هذا النوع كل عام.

وفي الحالات التي يُعرف فيها جنس المتوفى، كان هناك 26٪ من السود، أي ضعف نسبة الأمريكيين ذوي الأصل الأفريقي من إجمالي السكان، وحتى مع استثناء الحالات التي كان فيها القتيل مسلحًا، تظل النسبة ثابتة، وعند استثناء أولئك الذين تظهر عليهم علامات المرض العقلي، ترتفع النسبة قليلا.

ولا تعتبر معاملة الأمريكيين ذوي الأصل الأفريقي من قِبل الشرطة مسألة بسيطة في السياسة الحزبية، فقد اندلعت الاضطرابات العرقية في المدن التي يديرها الديمقراطيون، مثل مينيابوليس، وكذلك في المدن التي يديرها الجمهوريون، وانطلقت حملة ”حياة السود مهمة“ خلال عهد الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.

وتعمل إدارات الشرطة بشكل مستقل إلى حد كبير، مما يجعل الإصلاح المنسق صعبًا، ومعالجة الأسباب الجذرية للسجن الأسود غير المتناسب والفقر الوراثي وعقود في الأحياء المنفصلة التي بها مدارس فقيرة وشرطة شرسة، أمرا أصعب.

لقد مر أكثر من 50 عامًا منذ أن أوصت لجنة كيرنر بمشروع اتحادي ضخم لإلغاء الفصل العنصري، ووقع ليندون جونسون على قانون الإسكان العادل.

وتختتم الإيكونوميست تقريرها بالقول إن إصلاح إدارات الشرطة على الصعيد الوطني يتطلب قيادة وطنية، إلا أن ذلك يبدو غير مرجح في ظل ترامب، وإذا تلاشت هذه الاحتجاجات قريبًا، ولا تزال أسبابها الأساسية دون معالجة، فستعاود الظهور عاجلاً أم آجلاً.

أخر الأخبار

مقالات

اليوم, 18:09 حكومة الكاظمي الى اين؟

حافظ آل بشارة

أمس, 17:56 العقيدة السياسية وبناء السلطة

المهندس سعد المحمداوي